إسرائيل اعتبرت فيلم الوداع تحريضا ضدها (الجزيرة)

احتجت إسرائيل اليوم لدى أنقرة على المسلسل التركي آيريليك "الوداع" في وقت أكد منتجه سلتشوك تشوفنوغلو لوسائل إعلام إسرائيلية أنه ليس ضد إسرائيل.
 
وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أنها طلبت استدعاء سفير تركيا في إسرائيل للاحتجاج على هذا بث هذا المسلسل.
 
وعزا بيان للوزارة هذا الاحتجاج بدعوى أن هذا المسلسل الذي يصور الحرب على قطاع غزة يشكل تحريضا ضد إسرائيل "على مستوى خطير جدا".
 
وبث التلفزيون الإسرائيلي الأربعاء مقطعا قال إنه من المسلسل أظهر شخصا يرتدي زي جندي إسرائيلي وجه طلقات قاتلة -وهو يبتسم- لشابة من مسافة قريبة.
 
وقال وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان في بيان إن "مثل هذاالمسلسل، الذي ليس له أدنى علاقة مع الواقع، حيث يعرض جنودا إسرائيليين في صورة قتلة الأطفال الأبرياء، ليس مناسبا بثه حتى في بلد عدو، وبالتأكيد ليس في دولة تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل".
 
قتل أطفال
ومن جهته قال منتج المسلسل سلتشوك تشوفنوغلو لوسائل إعلام إسرائيلية اليوم إنه وفريق العمل في المسلسل ليسوا ضد إسرائيل، لكنه تساءل عما إذا كان يعتبر منطقيا مقتل ثلاثمائة طفل فلسطيني خلال الحرب على غزة مطلع العام الحالي.
 
وقال تشوفنوغلو، الذي تحدث للإذاعة الإسرائيلية وموقع يديعوت أحرونوت الإلكتروني إن القصة حول المسلسل أثارت ضجة كبيرة "ويهمني أن أوضح أنه ليس لدينا أي شيء ضد إسرائيل".
 
وأضاف أن المسلسل مؤلف من ست حلقات تتناول قصة حب بين جندي وفتاة فلسطينية، فالمسلسل يتناول فلسطين والحب.
 
وفي تعليقه على مشاهد بثها المسلسل يظهر فيها جنود يقتلون أطفالا فلسطينيين في قطاع غزة قال "نحن نعرف أن إسرائيل لا تفعل أمورا كهذه، لكن توجد مجموعات صغيرة ارتكبت أمورا كهذه أحيانا وقتلوا أولادا، والمسلسل يتحدث عنهم وليس عن إسرائيل مباشرة ".
 
وسأل: هل يعكس المسلسل الواقع؟ فرد قائلا خلال عملية "الرصاص المصبوب" استشهد ثلاثمائة طفل ومحمد الدرة استشهد، هل هذا منطقي؟
 
وقال تشوفنوغلو إن المسلسل يحظى بشعبية واسعة لكن بثه في قناة تي آر تي التركية الحكومية في فترة توتر العلاقات بين تركيا وإسرائيل هو محض صدفة.
 
وشدد على أن الحكومة ليست ضالعة في مضمون المسلسل، قائلا "إننا لا نعمل لصالح الحكومة وإنما لصالح شركة تلفزيونية".

المصدر : وكالات