أحد الصواريخ التايوانية المضادة للسفن (الفرنسية-أرشيف) 

ذكرت وسائل إعلام تايوانية محلية الأربعاء أن تايوان أجرت تجارب على ثلاثة أنواع من الصواريخ قادرة على ضرب مدن رئيسية في الصين.
 
وأوضحت التقارير أنه تم إجراء التجارب الصاروخية في قاعدة "تشيوبنغ" على الساحل الجنوبي للبلاد أمس الثلاثاء بحضور الرئيس ما ينغ جو.
 
وتأتي الاختبارات الصاروخية التايوانية عقب استعراض الصين قدراتها العسكرية، التي شملت أسلحة متطورة بينها صواريخ باليستية عابرة للقارات، وذلك خلال الاحتفالات بالذكرى السنوية الستين لإقامة جمهورية الصين الشعبية في أول أكتوبر/تشرين الأول الجاري.
 
ونقلت صحيفة "ليبريتي تايمز" عن مصدر لم تسمه قوله إن التجارب شملت صاروخا يصل مداه إلى 600 كيلومتر وقادرا على ضرب مدينة شنغهاي الصينية، بالإضافة إلى صاروخ أسرع من الصوت مضاد للسفن.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الجيش التايواني أصدر حظرا على الملاحة البحرية والجوية في مناطق تمتد حتى جزيرتي جرين وأوركيد التابعتين لها، وعلى ارتفاع يصل إلى 25 ألف كيلومتر.
 
ونقلت صحيفة "يونايتد ديلي نيوز" عن مصدر عسكري، لم تسمه كذلك، قوله إن التدريب تضمن اختبارا لصاروخ أرض أرض متوسط المدى "سري للغاية" طور حديثا، ويبلغ مداه ثلاثة آلاف كيلومتر وقادر على ضرب مدن كبرى في وسط وشمال وجنوب الصين. ورفضت وزارة الدفاع التايوانية التعليق على تلك التقارير.
 
وصارت الصين وتايوان خصمين سياسيين منذ انفصالهما في نهاية حرب أهلية عام 1949.
 
بيد أن الدفء بدأ يدب في أوصال العلاقات عبر مضيق تايوان خلال العام الماضي عقب تولي الرئيس ما ينغ جو -من الحزب القومي الموالي للصين- مقاليد السلطة، حيث تبنى سياسة تقارب مع بكين وتعهد بتعزيز التجارة وزيادة السياح الصينيين إلى بلاده.

المصدر : وكالات