بريطانيا تشترط لزيادة قواتها بأفغانستان
آخر تحديث: 2009/10/14 الساعة 17:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/14 الساعة 17:07 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/25 هـ

بريطانيا تشترط لزيادة قواتها بأفغانستان

غوردون بروان خلال زيارة للقوات البريطانية بأفغانستان قبل نحو عامين (الفرنسية-أرشيف)

أعلن رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون الأربعاء أن بلاده وافقت من حيث المبدأ على زيادة عدد القوات في أفغانستان إلى 9500 جندي بزيادة حجمها 500 جندي على أن يتم الوفاء بشروط رئيسية.
 
وقال براون أمام البرلمان إن بريطانيا سترسل القوات الإضافية ما دامت الحكومة الأفغانية تسرع من تدريب قواتها الخاصة وما دامت تتوفر المعدات العسكرية المناسبة.
 
وأضاف أن زيادة عدد القوات البريطانية يجب أيضا أن تكون جزءا من توجه متفق عليه مع القوات العسكرية الأخرى في أفغانستان مع تحمل كل دولة "نصيبها العادل".
 
ويأتي هذا الإعلان بعد ظهور استطلاع جديد يؤكد تزايد شكوك الرأي العام بشأن مهمة هذه القوات بأفغانستان، إذ طلب واحد من كل ثلاثة بريطانيين سحب القوات.
 
ووفقا لنتائج الاستطلاع التي نشرتها صحيفة تايمز البريطانية، يريد 36% من البريطانيين سحب قوات بلادهم من أفغانستان، مقارنة بنسبة 29% خلال استطلاع مماثل أجري قبل أربعة أسابيع. وشهدت ولاية هلمند جنوبي أفغانستان مقتل 221 جنديا بريطانيا حتى الآن.
وكان تزايد العنف خلال السنوات الثماني الماضية في الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد حركة طالبان أدى إلى مطالب بتغيير الإستراتيجية بما في ذلك خيار إرسال المزيد من القوات لتعزيز الأمن.
 
وهناك أكثر من 100 ألف جندي غربي يخدم في أفغانستان بينهم 65 ألفا من الجنود الأميركيين. ومن المقرر أن يزيد عدد القوات الأميركية إلى 68 ألفا في وقت لاحق من العام الحالي.
 
ويدرس الرئيس الأميركي باراك أوباما توصية عسكرية بزيادة القوات الأميركية بأربعين ألف جندي إضافي العام المقبل. والقوة البريطانية هي ثاني أكبر قوة مشاركة في مهمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان.
 
في الوقت نفسه قال مسؤولون أميركيون إن قائد القوات الأميركية وقوات حلف الناتو في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال عبر عن خشيته أن من شأن "الفساد" هناك أن يمنع النصر على تنظيم القاعدة وطالبان.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولين أميركيين مطلعين على ملف أفغانستان قولهم إن ماكريستال أكد أن "فساد الحكومة الأفغانية" سيعيد "الإرهابيين" إلى أفغانستان.

توقع بإعادة الانتخابات
توقعات بأن يواجه الرئيس حامد كرزاي جولة إعادة (الجزيرة)
من ناحية أخرى قال الدبلوماسي الأميركي السابق بيتر غالبريث الأربعاء إن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي سيواجه على الأرجح جولة إعادة في انتخابات الرئاسة الأفغانية في بداية نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
واعتبر غالبريث -وهو دبلوماسي أميركي بارز أقيل الشهر الماضي من منصبه التابع للأمم المتحدة في أفغانستان جراء خلاف بشأن المزاعم بوقوع تلاعب في الانتخابات- أن جولة الإعادة تبدو أمرا محتوما.
 
ورجح أن تؤدي النتيجة إلى حصول كرزاي على أقل من 50%. وكان كرزاي حصل على 54.6% من الأصوات في الجولة الأولى.
 
وبعد نحو شهرين من الانتخابات ما زالت لجنة شكاوى الانتخابات المدعومة من الأمم المتحدة تفحص مجموعة من الأصوات الانتخابية المزعوم تعرضها لتلاعب لتحديد ما إذا كان كرزاي فاز بالانتخابات أم سيتحتم عليه مواجهة جولة إعادة أمام أبرز منافسيه وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله.
 
وكان كرزاي اعترف بوقوع بعض التزوير ولكن ليس على نطاق كبير يتطلب جولة إعادة، وألقى باللوم على بعض وسائل الإعلام الغربية ومسؤولين في المبالغة في حجم التلاعب.
المصدر : وكالات