الجيش البريطاني بأفغانستان لم ينل منذ 2007 سوى نسبة 57% من احتياجاته
(رويترز-أرشيف)

قالت لجنة نيابية بريطانية اليوم إن المركبات والمروحيات التي تستخدمها القوات البريطانية في أفغانستان تواجه نقصا في قطع الغيار. 

ووفقا لرئيس لجنة المحاسبات العامة إدوارد لي فإن عملية إمداد القوات نفسها تعاني من الخلل، كما أن ثمة نقصا في قطع غيار بعض المركبات الأرضية وطائرات الهليكوبتر، لافتا إلى أنه منذ يوليو/تموز 2007 تم الوفاء فقط بنسبة 57% من الاحتياجات المطلوبة بأفغانستان.

وأضاف أن غالبية المعدات الجديدة التي تحتاجها القوات يتم إرسالها عبر عملية متعجلة "لمواجهة تهديدات تتصاعد سريعا وظروف بيئية صعبة"، مشيرا إلى أن الجانب السلبي الخطير هو أن المشاكل المتعلقة بالفاعلية لا تظهر أحيانا إلا بعد نشر المعدات بالفعل.

واتهم بعض قادة الجيش الكبار الحكومة بالفشل في توفير معدات كافية أو مناسبة للقوات التي تقاتل مسلحي حركة طالبان.

وذكرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية في أغسطس/آب أن تقريرا داخليا (غير منشور) للجيش أكد أن عملية الإمداد التي تقوم بها وزارة الدفاع البريطانية لا تتسم بالكفاءة وتعاني من أخطاء إدارية على أعلى مستوى مما يعرض حياة الجنود للخطر.

المصدر : رويترز