كراديتش لن يتمتع بالحصانة أمام المحكمة الدولية (الفرنسية-أرشيف) 
رفضت المحكمة الجنائية الدولية الخاصة بيوغسلافيا السابقة اليوم الاعتراف بادعاء زعيم صرب البوسنة السابق رادوفان كراديتش تمتعه بالحصانة، مؤكدة بذلك استمرار اتهامه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية خلال حرب البوسنة بين عامي 1992 و1995.

وأيد الحكم الذي أصدره خمسة قضاة استئناف الحكم الذي صدر في يوليو/ تموز برفض طلب كراديتش إسقاط التهم. وقال القضاة في حيثيات الحكم "حتى لو تأكد هذا الاتفاق المزعوم فلن يحد من ولاية المحكمة ولن يكون ملزما للمحكمة".

ووجهت المحكمة التابعة للأمم المتحدة إلى كراديتش 11 تهمة تتعلق بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، من بينها تهمتا إبادة جماعية. وهي تهم أنكرها المتهم جميعا.

وطالب كراديتش (61 عاما) الذي اعتقل في يوليو/ تموز 2008 في بلغراد بعد هروبه لمدة 13 عاما، وأحضر إلى المحكمة في لاهاي بإسقاط جميع التهم عنه مدعيا حصوله على الحصانة. وقال إن وسيط السلام الأميركي السابق ريتشارد هولبروك عرض عليه عام 1996 الحصانة مقابل انسحابه من الحياة العامة وهو ما نفاه هولبروك.

وحكم الاستئناف نهائي، ويضع نهاية لمحاولات كراديتش الذي يتولى الدفاع عن نفسه لإسقاط القضية استنادا إلى الاتفاق المزعوم مع هولبروك.

وقال قضاة الحكمة في حيثيات الحكم إن قرارا من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الذي أنشأ هذه المحكمة، هو وحده الذي يمكنه وضع حد لسلطات المحكمة.

لكن المحكمة قالت إنه ما زال بوسع كراديتش أن يقدم خلال المحاكمة أدلة على وجود الاتفاق، حيث قد يؤثر ذلك على عقوبته المحتملة.

وتتعلق التهم الموجهة للزعيم الصربي السابق بالحصار الذي فرض على سراييفو لمدة 44 شهرا، وهو ما أدى لوفاة نحو ألف شخص، ومذبحة سربرنيتشا التي قتل فيها ثمانية آلاف مسلم.

المصدر : وكالات