زلزل الشهر الماضي قتل أكثر من 800 وترك آلافا أخرين دون مأوى (رويترز)
 
يكافح العاملون بقطاع الصحة في سومطرة بـإندونيسيا التي تعرضت لزلزال قوي الشهر الماضي لاحتواء تفشي الإسهال وحمى الدنج وسط نقص حاد في الأدوية والمعدات الطبية.

وقال جاد يوجاديتا مدير برنامج العمليات الميدانية الطارئة بمنظمة الصحة العالمية إن العديد من المناطق ما زالت دون عيادات طبية لعلاج المرضى.

وأضاف أنه "لم يحدث بعد تفش واسع النطاق للأمراض، ولكننا نلاحظ الكثير من حالات الإصابة بالإسهال وحمى الدنج والناس يعانون أيضا من التيتانوس وأمراض الجهاز التنفسي".
 
ووفق مات إيكرسلي وهو طبيب أسترالي في بادانغ -التي تعرضت لدمار واسع- هناك حاجة لمزيد من الاختصاصيين مثل خبراء علاج الحروق لعلاج الضحايا، وأضاف أن هناك نقصا في الأدوية والمعدات المتخصصة.
 
وتسبب الزلزال الذي وقع في 30 سبتمبر/أيلول وبلغت شدته 7.6 درجات بمقتل 807 أشخاص على الأقل وألحق أضرارا بالغة بمنشآت الرعاية الصحية في مدينة بادانغ والمناطق المحيطة بها.
 
وناشدت الأمم المتحدة جمع 38 مليون دولار للإنفاق على المأوى وإصلاح منشآت المياه ومكافحة الأمراض وغير ذلك من الحاجات الإنسانية العاجلة.

المصدر : رويترز