أيدي كذب الاتهامات بتستر الأمم المتحدة على تلاعب بالانتخابات الأفغانية (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلنت واشنطن "مساندتها المطلقة" لمبعوث الأمم المتحدة في أفغانستان كاي أيدي رغم اتهامات بتجاهله تلاعبا في الانتخابات الأفغانية.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية يان كيلي في بيان مقتضب مساء أمس "الولايات المتحدة تساند تماما بعثة الأمم المتحدة للمعاونة (يوناما) في أفغانستان والممثل الخاص كاي أيدي في إشرافها ودعمها للانتخابات الأفغانية باسم المجتمع الدولي".
 
وتعرض السفير كاي أيدي وهو دبلوماسي نرويجي لاتهامات من نائبه السابق الأميركي بيتر غالبرايث بأن الأمم المتحدة سمحت فعليا بالتلاعب في الانتخابات التي أجريت في 20 أغسطس/آب الماضي.
 
وأصدر أيدي بيانا يوم الخميس قال فيه إن "الاتهامات بأن الأمم المتحدة تسترت أو أنني طلبت التستر على التلاعب كاذبة تماما".
 
وردت الأمم المتحدة بعزل غالبرايث في 30 سبتمبر/أيلول بعد اتخاذه موقفا وصفته بالهجومي بشأن اتهامات التلاعب في الانتخابات الأفغانية.
 
وأظهرت النتائج المبدئية فوز الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بـ54.6% من الأصوات، لكنه قد يواجه جولة إعادة أمام منافسه الرئيسي وزير الخارجية السابق عبد الله عبد الله، إذا قلل تحقيق رسمي في التلاعب حصته من الأصوات لأقل من 50%.
 
يذكر أن كرزاي اعترف بحدوث بعض التلاعب، ولكنه يقول باستمرار إن المسؤولين ووسائل الإعلام الغربيين ضخموا من حجم هذا التلاعب.

المصدر : وكالات