مطالب بمساعدة جنود أميركيين
آخر تحديث: 2009/10/10 الساعة 11:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/10 الساعة 11:59 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/21 هـ

مطالب بمساعدة جنود أميركيين

جنود أميركيون يحزمون حقائبهم قبيل مغادرة إحدى المواقع في العراق (الفرنسية-أرشيف)

رضخت الحكومة الأميركية أخيراً لمطالب أعضاء ديمقراطيين في مجلس الشيوخ وقالت إنها ستتصل بنحو ألف جندي حالي وسابق ربما تعرضوا لمادة كيمياوية مميتة في منشأة أميركية لمعالجة المياه في العراق.
 
ويأتي قرار الحكومة -الذي يعد تحولاً في موقفها السابق- عقب شكاوى بأن الجنود تعرضوا لخطر بسبب ما يصفه منتقدون بالعمل غير المتقن لشركة (كي بي آر) وهي أكبر شركات المقاولات الخاصة التابعة لوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون).
 
كما يتهم ديمقراطيون من مجلس الشيوخ الجيش الأميركي بأنه لم يكفل التعامل مع ديكرومات الصوديوم ومادة كيمياوية استخدمت لمنع الصدأ في الأنابيب في منشأة للجيش الأميركي قرب البصرة عام 2003.
 
وكانت الشركة المذكورة -التي تواجه دعاوى قانونية من عدد من الجنود- والجيش قد أنكرا ارتكاب أي مخالفات وتركا الجنود الحاليين والسابقين الذين شكوا من مشاكل كبيرة في التنفس لرعاية أنفسهم.
 
وقال وزير شؤون المحاربين القدامى إريك شينسكي إنه سيجري الاتصال بالجنود ومتابعتهم وسيعرض عليهم المساعدة من أجل الأمراض التي يشتبه في أنهم أصيبوا بها أثناء خدمتهم.
 
وكتب شينسكي إلى لجنة السياسات الديمقراطية في مجلس الشيوخ، وهي الذراع البحثي للمؤتمر الديمقراطي بمجلس الشيوخ، "سنرسل خطابات إلى هؤلاء الجنود توضح كيف يمكنهم إجراء الفحوصات الخاصة بهم".
 
كما قال وزير الجيش الأميركي بيت جيرين في رسالة إلى اللجنة إنه اتصل بعدد من الوكالات الاتحادية للتعرف على المسائل الصحية المحتملة، وإنه طلب من سلاح المهندسين بالجيش إجراء تحقيق خاص به.
 
من جهته قال رئيس اللجنة بيرون دورغان -الذي يضغط على وزارة الدفاع منذ أكثر من عام- إن الجيش اعترف أخيرا بالحاجة لمساعدة الجنود.
 
وأضاف دورغان -الذي عقدت لجنته جلستي استماع في العام السابق بشأن المسألة- أن وزارة الدفاع كانت تقول إنها فعلت "كل شيء بالطريق الصواب"، بينما ما تزال شركة كي بي آر تصر على أنها لم ترتكب خطأ.
المصدر : رويترز

التعليقات