سفينة حربية فرنسية راسية بميناء مومباسا الكيني قبيل إبحارها إلى سيشل (الفرنسية-أرشيف)

ذكر متحدث باسم القوات المسلحة في فرنسا أن قوات فرنسية أطلقت النار على قراصنة في المحيط الهندي اليوم السبت  لحماية سفينتين لصيد سمك التونا.

والعملية التي حدثت عند الفجر على بعد حوالي 350 كيلومترا من سيشل هي المرة الأولى التي تقوم فيها القوات الفرنسية بالرد على هجوم منذ أن بدأت في
يوليو/تموز الماضي بتنفيذ خطة للجيش لحماية السفن في المنطقة من القراصنة الصوماليين.
 
وفتح جنود فرنسيون النار على زورقين صغيرين كانا يحاولان الاقتراب من سفينتي صيد التونا اللتين تحملان علامات فرنسية. وقال المتحدث إنه لم يصب أحد بأذى على سفينتي الصيد.
 
وقال كريستوف جايدر قائد أحد سفينتي الصيد لمحطة إذاعة فرنسية "كانت هناك طلقات استمرت نصف ساعة وفي مرحلة ما تغير اتجاهها".
 
ويقول خبراء إن فرنسا وإسبانيا تنشران أسطولين في سيشل وتحصلان على حوالي ثلثي صيد العام قبالة الصومال في الفترة بين أغسطس/آب ونوفمبر/تشرين الثاني.

وتقول الأساطيل البحرية الأوروبية إن القراصنة الصوماليين -الذين جمعوا ملايين الدولارات من الحصول على فدى- يهددون صناعة قيمتها حوالي ستة مليارات  دولار سنويا في أنحاء منطقة المحيط الهندي.
 
وخطف قراصنة صوماليون سفينة إسبانية لصيد التونا في المحيط الهندي في وقت سابق من الشهر الجاري.
 
وقال الجيش الفرنسي يوم الأربعاء الماضي إن إحدى سفنه البحرية صدت هجوما ليليا من قراصنة صوماليين اعتقدوا أنها سفينة شحن.

المصدر : وكالات