اتفاق تاريخي بين تركيا وأرمينيا
آخر تحديث: 2009/10/10 الساعة 23:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/10/10 الساعة 23:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/10/20 هـ

اتفاق تاريخي بين تركيا وأرمينيا

وزير الخارجية التركي أوغلو (يمين) والأرميني نالبانديان أثناء توقيع الاتفاق (الفرنسية)

وقعت تركيا وأرمينيا في مدينة زيورخ السويسرية السبت اتفاقا تاريخيا لتطبيع العلاقات وفتح الحدود يمهد لإنهاء قرن من العداء بين البلدين.
 
وقال مراسل الجزيرة يوسف الشريف إن التوقيع على الاتفاق كان قد أرجئ بسبب صعوبات ظهرت في اللحظة الأخيرة تتعلق ببيانات من المقرر قراءتها أثناء توقيع الاتفاق.
 
وأوضح المراسل أن من بين الصعوبات التي أخرت التوقيع جملة في كلمة وزير الخارجية التركي أحمد أوغلو تربط تطبيع العلاقات بين البلدين بأحداث تقدم في قضية ناغورنو كارباخ، وهو ما ترفضه أرمينيا.
 
وأشار إلى أن الانفراج حدث بعد أن تدخلت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون وعقدت اجتماعا مع أوغلو لبحث هذه القضية.
 
وكانت أنقرة ويريفان قد قطعتا العلاقات بينهما عام 1993، عندما أغلقت تركيا حدودها مع أرمينيا بعد غزو الأخيرة لإقليم ناغورنو كارباخ في أذربيجان.
 
ووقع الاتفاق وزيرا خارجية التركي أحمد داود أوغلو وأرمينيا إدوارد نالبانديان.
 
جهود أميركية
وكان مسؤولون أميركيون التقوا وزير الخارجية الأرميني إدوارد نالبانديان للمساعدة في حل الخلافات بشأن بيانات من المقرر قراءتها أثناء التوقيع التاريخي لاتفاق بين أرمينيا وتركيا ينهي قرنا من العداء.

وعادت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلى فندق في زيورخ بعد أن غادرت إلى الاحتفال حتى يتمكن مسؤولون أميركيون من لقاء بنالبانديان.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية إيان كيلي "نحن نساعد في تسهيل وصول الجانبين إلى اتفاق بشأن البيانات التي ستصدر، لم يحدث انهيار للمحادثات".
 
هيلاري كلينتون (وسط) قادت الجهود الأميركية من أجل توقيع الاتفاق (الفرنسية)
انتقادات

لكن اتفاق السبت التاريخي ليس سوى خطوة في عملية طويلة سيعرض أثناءها الاتفاق على برلماني البلدين لإقراره كي يصبح ساري المفعول. ويتوقع عدم تسرع حكومتي البلدين في تبني المعاهدة بسبب المعارضة الداخلية رغم امتلاك الحكومتين أغلبية برلمانية.
 
وتواجه القيادة الأرمينية انتقادات داخلية بسبب سماحها بتشكيل هيئة لدراسة المذابح التي ارتكبت إبان العهد العثماني بالاتفاق مع تركيا، حيث تظاهر آلاف الأرمن في شوارع العاصمة يريفان أمس الجمعة احتجاجا على توقيع الاتفاق. ورددوا شعارات تقول "لا تنازلات للأتراك".
 
وتقول أرمينيا إن 1.5 مليون شخص من مواطنيها قتلوا بشكل ممنهج إبان فترة الحكم العثماني في العامين 1915 و1917، لكن تركيا تنفي ارتكاب أعمال إبادة وتعد التقديرات الأرمينية لعدد القتلى مضخمة.
 
كما تشكل قضية إقليم ناغورنو كارباخ الذي انفصل عن أذربيجان مطلع التسعينيات بدعم أرميني قضية قد تعوق تطبيع العلاقات بين أنقرة ويريفان، حيث أغلقت تركيا الحدود مع أرمينيا عام 1993 دعما لحليفتها أذربيجان التي تربطها بها علاقات قوية.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات