بلير تعرض للإحراج الشديد بسبب ملاحظات الأب المكلوم (الفرنسية-أرشيف)

بعد ست سنوات ونصف من إرساله للقوات البريطانية للمشاركة في غزو العراق, تعرض رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير للازدراء والإهانة عندما رفض والد أحد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في هذا البلد مصافحته قائلا إن "يديه ملطختان بالدماء".

وكان بيتر بيرلي, الذي فقد ابنه في الأسبوع الأول من غزو العراق يحضر حفلا تأبينيا للجنود البريطانيين الذين قتلوا هناك.

ووصف بيرلي رئيس الوزراء البريطاني السابق بأنه "مجرم حرب", مما سبب إحراجا كبيرا لبلير, لم يسعفه منه سوى تدخل مساعديه لإنقاذه من الموقف واصطحابه إلى الخارج.

لكن ذلك لم يحل –حسب صحيفة ديلي ستار التي أوردت الخبر- دون مواصلة بيرلي هجومه على بلير قائلا "توني بلير, مجرم حرب ولا أتحمل أن أكون معه في نفس الغرفة, ولا أصدق أنه قد سمح له بالحضور إلى هذا الحفل".

"
توني بلير, مجرم حرب ولا أتحمل أن أكون معه في نفس الغرفة, ولا أصدق أنه قد سمح له بالحضور إلى هذا الحفل
"
بيرلي
وأضاف "أفهم أن الجنود يذهبون إلى الحرب ويموتون ولكن يجب أن يذهبوا إلى الحرب لسبب وجيه وأن يكونوا مجهزين لذلك".

وقال إن يدَيْ بلير ملطختان بدماء ابنه شون وبدماء جميع الرجال والنساء الآخرين الذين ماتوا في العراق.

كما كان بلير عرضة للمزيد من النقد في الحفل التأبيني حيث قال أسقف كانتربري في عظته إبان الحفل إن السياسيين لم يفكروا في الكلفة البشرية حين قرروا إسقاط صدام حسين عام 2003.

وشاركت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية ورئيس الوزراء البريطاني غوردون براون في الاحتفال التأبيني الذي أُقيم أمس الجمعة في كاتدرائية سانت بولس بلندن لتكريم العسكريين والمدنيين البريطانيين الذين خدموا وقُتلوا في العراق.

وحضرت الاحتفال شخصيات بارزة من العائلة الملكية البريطانية والسياسيين والعسكريين، من بينهم ولي العهد الأمير تشارلز وزوجته دوقة كورنوول، وابنه الأمير ويليام، ودوق أدنبره والأميرة آن، وبلير الذي قاد بلاده إلى المشاركة في غزو العراق، ووزير الدفاع بوب إينزوورث والرئيس العراقي جلال الطالباني.

وحضره كذلك زعيم حزب المحافظين المعارض ديفد كاميرون وزعيم حزب الديمقراطيين الأحرار المعارض نك كليغ ونحو 120 عسكريا ومدنيا خدموا في العراق.

ولقي 179 جنديا بريطانيا حتفهم خلال العمليات العسكرية في محافظة البصرة بجنوب العراق خلال السنوات الست التي تلت الغزو عام 2003.

المصدر : يو بي آي,غارديان