البابا بنديكت حاول الخروج من الأزمة بتصريحات تدين العنف من الطرفين (رويترز-أرشيف)

وجدت تصريحات وزير العدل والسلام بالفاتيكان الكاردينال ريناتو مارتينو التي شبه فيها قطاع غزة بأنه "معسكر اعتقال كبير" ردود فعل غاضبة من جهات إسرائيلية رسمية وأخرى يهودية في أنحاء العالم، مما دفع بابا الفاتيكان إلى إلقاء كلمة أدان فيها العنف في غزة وإسرائيل.
 
ففيما يبدو أنه بوادر توتر جديد بين إسرائيل والفاتيكان أدانت وزارة الخارجية الإسرائيلية على لسان المتحدث باسمها بيجال بالمور تصريحات مارتينو، واعتبرت أنها تشكل "صدمة" لها أن تسمع من "صاحب مقام ديني رفيع كلمات أبعد ما تكون عن الحقيقة والشرف".
 
وكان الكاردينال مارتينو قال في مقابلة نشرتها صحيفة إيطالية أول أمس الأربعاء إن ظروف العيش في غزة تشبه "بشكل متزايد معسكر اعتقال كبير".
 
واعتبر بالمور أن مارتينو استخدم "مفردات دعاية حماس"، وقال في اتصال هاتفي مع وكالة رويترز "إنها ظاهرة تدعو للصدمة وخيبة الأمل".
 
كما انتقد إيلان شتاينبرغ نائب رئيس "التجمع الأميركي للناجين من المحرقة" تصريحات الكاردينال وقال إنها "تمثل إهانة لذكرى المحرقة والناجين منها في أرجاء العالم".
 
هذا وانتقدها كذلك الأمين العام للمجلس المركزي لليهود في ألمانيا ستيفان كرامر ورئيس مركز وايزنتال الحاخام مارفين هاير، حيث اعتبر كرامر أن تصريحات مارتينو "محاولة شريرة لنشر دعاية مناهضة لإسرائيل"، بينما اعتبر هاير أن تصريحاته لا يستخدمها سوى "المنظمات الإرهابية".
 
مارتينو قال إن شعب غزة يعيش في ظروف لا تتفق مع كرامة الإنسان (الفرنسية)
محاولة تلطيف
ويذكر أن التوتر الأخير يأتي قبل الزيارة المتوقعة لبابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر إلى الأراضي المقدسة في مايو/أيار المقبل والتي باتت محل شك الآن.
 
وقد دفعت هذه الردود البابا إلى محاولة "تلطيف" الأجواء في كلمته السنوية أمس الخميس أمام دبلوماسيين عندما دعا إلى "نبذ الكراهية والأعمال الاستفزازية واستخدام الأسلحة" من قبل إسرائيل ونشطاء حركة المقاومة الإسلامية (حماس).
 
وقال البابا في كلمته التي ألقاها بالفرنسية "إن الخيارات العسكرية ليست الحل وتجب إدانة العنف أيا كان مصدره أو شكله بكل حزم".
 
ومن ناحية أخرى لم تثن هذه الأزمة بين إسرائيل والفاتيكان الكاردينال مارتينو عن الدفاع عن تصريحاته في مقابلة أمس الخميس مع صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية، معتبراً أن شعب غزة "محاصر بحائط يصعب اختراقه ويعيش في ظروف لا تتفق مع كرامة الإنسان".
 
إلا أن مارتينو شجب هذه المرة الصواريخ التي تطلقها حماس على إسرائيل لكنه انتقد كذلك إسرائيل بشدة بعد مهاجمتها مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا).

المصدر : وكالات