شافيز وصف حكام إسرائيل بالقتلة وجيشها بالجبان في خطاب ألقاه أمس أمام أنصاره (الفرنسية) 
 
أعلنت تل أبيب اليوم أنها قررت طرد القائم بالأعمال الفنزويلي ردا على طرد سفيرها في كراكاس احتجاجا على العدوان الإسرائيلي على غزة الذي وصفه وزير خارجية فنزويلا بأنه أفظع من المحرقة النازية، في حين نعته الرئيس هوغو شافيز بالجبان ودعا إلى محاكمة القادة الإسرائيليين بتهمة اقتراف جرائم حرب.

 

وكان القرار الفنزويلي أول تحرك دبلوماسي صارم تتخذه واحدة من الدول التي تربطها علاقات بإسرائيل احتجاجا على العدوان الذي يتعرض له الفلسطينيون منذ حوالي أسبوعين وأوقع  حتى الآن ما يناهز سبعمائة شهيد وثلاثة آلاف جريح.

 

وأعلن وزير الخارجية الفنزويلي نيكولاس مادورو أمس أن بلاده قررت طرد السفير الإسرائيلي شلومو كوهين مع ستة موظفين آخرين تضامنا مع الشعب الفلسطيني واحتجاجا على الحرب الإسرائيلية على قطاع.

 

وردا على هذه الخطوة, أعلن ناطق باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية أن إسرائيل ستطرد القائم بالأعمال الفنزويلي الذي يمثل بلاده في تل أبيب.

 

مادورو أكد أن ما يحدث لغزة
يفوق المحرقة النازية (الفرنسية)
أفظع من المحرقة

واعتبر وزير الخارجية الفنزويلي ما تقوم به إسرائيل في غزة  عملا نازيا يعد أفظع من المحرقة اليهودية حسب تعبيره. وقال مادورو في لقاء خاص مع مديرة مكتب الجزيرة في كراكاس إن إسرائيل باستهدافها المتعمّد لمدرسة الأونروا تتحدى المجتمع الدولي.

 

وأضاف أن الإسرائيليين دمروا المدرسة بأحدث الأسلحة بشكل متعمد, واتهم إدارة الرئيس الأميركي المنصرف جورج بوش بالوقوف وراء ما يحدث لأهل غزة, مذكرا في هذا الصدد بما تعرض له الفلسطينيون في عهد هذه الإدارة.

 

وحمل الوزير الفنزويلي الولايات المتحدة وإسرائيل مسؤولية تسميم الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات ومحاصرة غزة والعدوان الحالي الذي وصفه بالإجرامي.

 

وكان وزير الخارجية الفنزويلي قد أعلن أمس وسط تصفيق عارم أن "السفير الإسرائيلي شخص غير مرغوب بوجوده على الأراضي الفنزويلية". وأعلن أنه خفض مستوى التمثيل مع تل أبيب إلى حده الأدنى. وقال بيان للخارجية الفنزويلية إن ما تقوم به إسرائيل في غزة يتناقض مع  القانون الدولي.

 

وفي مقابلة مع قناة الجزيرة اليوم الأربعاء, دعا مستشار الرئيس الفنزويلي ريمون قبشي يهود فنزويلا إلى إدانة العدوان على غزة, وقال إن عليهم أن يتذكروا أن العالم وقف معهم حين جرى اضطهادهم في الحرب العالمية الثانية.

 

وردا على سؤال, قال قبشي إنه يتوقع أن تلجأ واشنطن وتل أبيب إلى بعض الأساليب التي تعودتا على استخدامها في السابق ضد بلاده في إشارة إلى ضغوط سياسية واقتصادية.

 

فنزويلا ردت بسرعة على المجازر الإسرائيلية (الفرنسية)
تصريحات شافيز

وسبق طرد السفير تصريحات صارمة من الرئيس الفنزويلي، فقد وصف هوغو شافيز أمس الجيش الإسرائيلي "بالجبان" بسبب "عدوانه" علي قطاع غزة، وقال إن شعب إسرائيل يجب عليه أن يتظاهر ضد هذا العدوان.

 

وأضاف شافيز للصحفيين "كم هو جبان الجيش الإسرائيلي، فهو يهاجم أناسا وهم مرهقون ونيام وأبرياء ويتفاخر بأنه يدافع عن بلاده وأنا أدعو الشعب الإسرائيلي بأن يثور ضد حكومته".

 

ودعا الرئيس الفنزويلي إلى محاكمة الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز والرئيس الأميركي المنصرف جورج بوش بتهمة "الإبادة الجماعية" في محكمة العدل الدولية.

 

 وقال "ينبغي جر الرئيس الإسرائيلي إلى محكمة دولية ومعه الرئيس الأميركي، لو كان لهذا العالم ضمير حي.. يقولون إن الرئيس الإسرائيلي شخص نبيل يدافع عن شعبه! أي عالم عبثي هذا الذي نعيش فيه؟".

 

وتابع شافيز "إن الجيش الإسرائيلي يشن هجوما جبانا على أناس أبرياء أوهنهم الحصار"، وحث الشعب الإسرائيلي على الوقوف ضد حكومته، وطالبهم بأن "يضعوا أيديهم على قلوبهم وينظروا إلى أطفالهم".

 

ووجه للمجتمع الدولي رسالة أثناء زيارته لمستشفى لعلاج الأطفال في كراكاس بوضع نهاية "للجنون" في غزة، مضيفا أن حكومته تعمل على إيصال المساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني.

 

وأشار إلى أن حكومته تحترم الإسرائيليين الذين يعيشون في فنزويلا، ولكنه يأمل أن "يعارض المجتمع اليهودي في فنزويلا هذا العمل الوحشي". وقال "على يهود فنزويلا أن يدينوا هذه البربرية، فاليهود يرفضون كل أشكال الاضطهاد ويرفضون المحرقة.. فما هذا الذي نراه يحدث في غزة؟".

 

وفي بيان أصدرته اليوم الأربعاء أشادت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بموقف فنزويلا, وعبرت عن تثمينها لقرار طرد السفير الإسرائيلي. ووصف البيان الخطوة بالشجاعة وحيت الشعب الفنزويلي ورئيسه هوغو شافيز, معبرة في المقابل عن استهجانها لإبقاء دول عربية على سفراء إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات