اعتصامات ومظاهرات يومية في بريطانيا احتجاجا على العدوان (الجزيرة-أرشيف)
 
قال رئيس جهاز الأمن الداخلي البريطاني (إم آي5) جوناثن إيفانز إن الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة "تمنح المتطرفين في المملكة المتحدة ذخيرة عقائدية إضافية رغم اعتقاده بتضاؤل فرص تعرضها إلى هجوم إرهابي" حسب تعبيره.
 
وتوقع إيفانز في مقابلة هي الأولى من نوعها يدلي بها رئيس جهاز الأمن الداخلي مع صحف بريطانية الأربعاء أن يدفع الغزو الإسرائيلي لقطاع غزة "المتطرفين في بريطانيا إلى السعي لتجنيد المزيد من الشبان ونشر أفكار التطرف بينهم لخدمة مآربهم".

وقال المسؤول الأمني البريطاني إن سلسلة المحاكمات الناجحة لمطلوبين في بريطانيا كان لها تأثير قوي ساهم في تقليل مستوى التهديدات بشن هجمات "إرهابية" من قبل المتعاطفين مع تنظيم القاعدة مشيراً إلى أن السلطات البريطانية حرّكت 86 دعوى قضائية ناجحة في محاكمات إرهابية منذ يناير/كانون الثاني 2007.

على الرغم من ذلك حذّر من أن القاعدة ما تزال عازمة على شن هجوم في بريطانيا بسبب وجود أفراد تابعين لها وقادرين على شن مثل هذا الهجوم، كما حذّر من أن الهجمات الإسرائيلية على غزة تمنح المتطرفين في بريطانيا ذخيرة عقائدية إضافية، ومن أن الأزمة في أفغانستان ونتائجها والأزمة الاقتصادية العالمية لها تأثير مباشر على أمن المملكة المتحدة.

وقال إيفانز إن جهاز إم آي5 يعتقد أن قادة القاعدة المتمركزين في المناطق الشمالية الغربية من باكستان لديهم مصالح إستراتيجية في شن هجمات في المملكة المتحدة على يد مواطنين بريطانيين أو مقيمين متعاطفين مع تنظيمهم يمارسون الآن نشاطات مثل جمع التبرعات ومساعدة الأشخاص على السفر إلى أفغانستان وباكستان والصومال وتزويدهم في بعض الأحيان بالمعدات والدعم والدعاية.
 
وأوضح إيفانز أن ثلاثة من بين كل أربعة تهديدات بشن هجمات "إرهابية" في بريطانيا من قبل القاعدة أو تنظيمات جهادية إسلامية أخرى كان لها صلة مع باكستان، وأن الكثير من الجهاديين المحتملين غادروا بريطانيا إلى باكستان والعراق وأفغانستان ويتوجهون بشكل متزايد الآن إلى الصومال للمشاركة في القتال الدائر هناك.
  
القاعدة تدعو
ودعا تنظيم القاعدة أمس المسلمين لضرب أهداف غربية وإسرائيلية في مختلف أنحاء العالم بسبب العدوان الذي تشنه إسرائيل على غزة.
 
وجاء في تسجيل منسوب للرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري قوله "إن على المسلمين ضرب مصالح الصهاينة والصليبيين في أي مكان وبأي وسيلة ممكنة".
 
وأكد الظواهري في رسالته أيضا أن الهجمات الإسرائيلية على غزة جزء من حملة غربية ضد الإسلام، كما اتهم الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما بالضلوع في الأمر.

المصدر : وكالات