اعتصام أمام مكاتب بي بي سي في مدينة برايتون (الجزيرة نت)

مدين ديرية-لندن

تواصلت الاحتجاجات المنددة بقرار بي بي سي وسكاي نيوز بعدم بث نداء استغاثة لصالح غزة صادر عن لجنة الطوارئ البريطانية، وتوسعت لتشمل كل شرائح المجتمع البريطاني، وكل أنحاء بريطانيا من خلال الاعتصام والتظاهر أمام مكاتب بي بي سي.

وشهدت مدينة برايتون ظهر اليوم اعتصاما صامتا أمام مكاتب بي بي سي في المدينة احتجاجا على رفض الهيئة بث نداء الاستغاثة، شارك فيه نشطاء ورجال دين مسلمون ومسيحيون ويهود.

وقد حضر الاعتصام ممثلون عن "يهود من أجل العدالة للفلسطينيين" والمجموعة الدينية البوذية والإسلامية، ومسؤولة منظمة العفو الدولية في برايتون، وممثل عن حزب الخضر، وأضاء المشاركون 360 شمعة احتراما لأطفال غزة الذين سقطوا ضحية العدوان الإسرائيلي على القطاع.

ملصق ضخم يدين موقف بي بي سي أمام مكاتبها في برايتون (الجزيرة نت)
مطالبة مستمرة

ورفع المعتصمون لافتات تطالب بي بي سي بالعدول عن قراراها والسماح ببث نداء الاستغاثة، لا سيما أن الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي وغيرها من منظمات الإغاثة تؤكد ضرورة وصول المساعدات الطارئة العاجلة لقطاع غزة.

وقال الراهب البوذي ستيفن هندري إن اختيارهم مقر هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي للاعتصام وإضاءتهم الشموع من أجل أطفال غزة جاء للاحتجاج على قرار بي بي سي منع بث مناشدة طارئة لغزة.

وأضاف هندري للجزيرة نت "نقف أمام بي بي سي لنطالبها بأن تستجيب للدعوات المتكررة والمتواصلة لبث نداء الاستغاثة من أجل غزة.

أما ممثل مجموعة "يهود من أجل العدالة للشعب الفلسطيني" الأمين العام السابق لمنظمة العفو الدولية بول أسرايتر فقال للجزيرة نت إنه شخص من الأكثرية الغاضبة في بريطانيا، عندما تلقت قرار رفض هيئة الإذاعة البريطانية بث نداء الاستغاثة من أجل غزة باستياء شديد.

من مظاهرة أمام مقر بي بي سي في لندن (الجزيرة نت-أرشيف)
حاجة أهل غزة

وأضاف أسرايتر أنه جاء بحكم عمله السابق في إدارة بي بي سي اليوم ليعبر للعاملين فيها عن العار الذي لحق بهذه المؤسسة جراء رفض إدارتها بث نداء إنساني لشعب بحاجة لمساعدات إنسانية عاجلة.

وقال المرشح لعضوية البرلمان الأوروبي ممثل حزب الخضر جيسون كتشات للجزيرة نت "ليست المسألة من الذي بدأ أعمال العنف أو من الذي يقع عليه اللوم، بل مسألة مساعدة المدنيين الأبرياء في الوقت الذي هم فيه بحاجة واضحة للمساعدة الفورية".

وأضاف أنه يشعر بالفزع بسبب أن هيئة الإذاعة البريطانية قد اتخذت قرارا بعدم إظهار نداء الاستغاثة لأهل غزة في الوقت الذي هم فيه بحاجة إليه.

وبدورها قالت مسؤولة منظمة العفو الدولية في مدينة برايتون إنجلا بانتر للجزيرة نت إن "حجم المعاناة كبير بالنسبة لسكان غزة، وهم بحاجة ضرورية للمساعدة"، وطالبت بي بي سي بأن تعدل عن قرارها فورا.

وأضافت بانتر إن إسرائيل منعت الصحفيين من دخول غزة حتى لا تنقل الصورة المروعة من القطاع، "لهذا يجب أن تتخذ مؤسسة بي بي سي دورها وتبث نداء الاستغاثة لمساعدة أهالي قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة