يعول الحزب الجمهوري على ستيل للوصول إلى السود والمهاجرين وسكان الضواحي (الفرنسية)

انتخب الجمهوريون لأول مرة أمس الجمعة النائب السابق لحاكم ولاية ميريلاند الأميركي من أصل أفريقي مايكل ستيل رئيسا للحزب الجمهوري ليصبح أول أسود يتولى هذا المنصب.

وتغلب ستيل على رئيس الحزب الحالي مايكل دنكان وثلاثة منافسين آخرين بعد ست جولات تصويت حيث نال 91 صوتا من مجموع 168 صوتا في الجولة السادسة.

وقال ستيل أمام أعضاء الحزب بعد التصويت "هذا أمر رائع، فبتواضع كبير والشعور بمعنى الواجب، أوافق على هذا الاختيار". وأضاف "شكرا لكم جميعا لأنكم أتحتم لي هذه الفرصة".
 
ويعد ستيل (50 عاما) أول أميركي من أصل أفريقي يتولى هذا المنصب في حزب إبراهام لنكولن الرئيس الجمهوري الذي حرر العبيد.
 
وينظر الى ستيل داخل الحزب على أنه متحدث ماهر يستطيع المساعدة في توصيل رسالة الجمهوريين إلى السود وذوي الأصول اللاتينية وسكان الضواحي والجماعات الأخرى ذات النمو السريع التي انصرفت عن الحزب في السنوات الماضية.

وسيتعين على ستيل لكونه رئيس اللجنة القومية للحزب الجمهوري أن يجد سبيلا لمواجهة الديمقراطي باراك اوباما أول رئيس أسود إضافة إلى الزعماء الديمقراطيين الذين يسيطرون على مجلسي الكونغرس.

وكان مايك دنكان الرئيس الحالي للحزب الذي اختاره الرئيس السابق جورج بوش عام 2007 يأمل في الاحتفاظ بالمنصب ولكن استبعد بعد تراجع التأييد له.

ووعد ستيل بإغلاق الفجوة الرقمية مع الديمقراطيين الذين استخدموا الإنترنت لجمع مبالغ قياسية من الأموال وبناء جيش من المتطوعين.

وانتخب الناخبون في ميريلاند ستيل نائبا لحاكم ولاية ميريلاند عام 2002 ما جعله أول أسود يتولى منصبا على مستوى الولايات هناك. وخاض ستيل انتخابات مجلس الشيوخ الأميركي عام 2006 لكنه لم ينجح. وعقب هزيمته عاد إلى ممارسة عمله بالقانون.
 
يشار إلى أن الحزب الديمقراطي كان قد انتخب أول رئيس أسود له وهو رون براون في العام 1989.

المصدر : وكالات