أوباما يلتقي ميدفيديف في قمة مجموعة العشرين بلندن
آخر تحديث: 2009/1/31 الساعة 04:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/31 الساعة 04:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/5 هـ

أوباما يلتقي ميدفيديف في قمة مجموعة العشرين بلندن

أوباما أرسل إشارات إيجابية بشأن الدرع الصاروخي (الأوروبية-أرشيف)

من المنتظر أن يلتقي الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف في قمة مجموعة العشرين التي ستستضيفها لندن، كما سيلتقي وزيرا خارجية ودفاع البلدين قبل انعقاد القمة المذكورة لبحث قضايا تهم الجانبين، فيما دعا برلماني روسي بلاده إلى عدم دعم الناتو في حربه في أفغانستان.

فقد ذكرت مصادر روسية أن أوباما وميدفيديف سيلتقيان على هامش قمة مجموعة العشرين التي ستعقد في العاصمة البريطانية في أبريل/ نيسان المقبل وستخصص لمناقشة سبل مواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية وإجراء إصلاحات دولية على هذا الصعيد.

كما نسب إلى نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قوله الجمعة في تصريحات إعلامية إن وزيري الخارجية والدفاع الأميركيين هيلاري كيلنتون وروبرت غيتس سيلتقيان نظيرهما الروسي سيرغي لافروف وأناتولي سيرديوكوف قبل انعقاد القمة نفسها.

ولم يذكر المسؤول الروسي تاريخ ومكان اللقاء الذي سيكون الأول من نوعه بين لافروف وكيلنتون، فيما سبق لوزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أن التقى نظيره الروسي في عهدة إدارة الرئيس السابق جورج بوش.

الدرع الصاروخي
وكان الرئيس الروسي ميدفيديف أعرب عن أمله بأن تساعد إدارة أوباما على تحسين العلاقات الأميركية الروسية التي تراجعت لأدنى مستوياتها منذ انتهاء الحرب الباردة بسبب سلسلة من الخلافات على رأسها مشروع الدرع الصاروخي الأميركي التي تعتزم واشنطن إقامته في بولندا وجمهورية التشيك.

غيتس (يسار) سبق أن التقى نظيره الروس يسيرديوكوف (الفرنسية-أرشيف)
وفي هذا السياق أعلن الرئيس الروسي قبل أيام تعليق نشر صواريخ "أسكندر" قصيرة المدى في جيب كاليننغراد الذي كان قد أقره في وقت سابق ردا على توقيع الولايات المتحدة اتفاقيتين لبناء درع صاروخي في كل من بولندا والتشيك.

وعزا ميدفيدف هذا القرار إلى "الإشارات الإيجابية" التي تلقاها من فريق أوباما بخصوص عزم الرئيس الأميركي إعادة النظر في هذا المشروع.

كما وافقت موسكو قبل أيام على السماح لحلف شمال الأطلسي(الناتو) باستخدام أراضيها ممرا لإمداد قواته العاملة في أفغانستان بدلا من باكستان حيث تتعرض مستودعات وقوافل الإمداد لهجمات حركة طالبان.

موقف مناقض
وفي تصريح يتناقض مع الموقف الرسمي الروسي، دعا عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب في البرلمان الروسي سميون باغداساروف الحكومة الروسية لتجنّب التدخل قدر الإمكان في الوضع بأفغانستان.

واعتبر النائب الروسي -في تصريح له الجمعة- أن على بلاده أن تقلق بشأن التعزيزات العسكرية التي يجريها حلف الناتو في المنطقة، بدلا من الاهتمام بتزايد أنشطة حركة طالبان في أفغانستان.

وقال إن تشويه صورة حركة طالبان يصب في صالح الأميركيين وحلفائهم الذين عززوا -تحت شعار مكافحة الإرهاب- وجودهم ليس في أفغانستان فقط، بل في كل دول آسيا الوسطى.

ولفت البرلماني الروسي الانتباه إلى أن الولايات المتحدة حاصرت روسيا فعليا عبر قواعدها في طاجيكستان وقرغيزستان وكازاخستان، معتبرا أن وجود قوات أطلسية في أراض تابعة للدول الأعضاء في منظمة معاهدة الأمن الجماعي أمر غير مقبول.

واعتبر باغداساروف أن الوضع الحالي يعكس سوء تصور السياسات الروسية في المنطقة، مؤكدا على ضرورة قيام روسيا بالعمل على إخراج القواعد الأميركية من وسط آسيا من خلال تحويل منظمة معاهدة الأمن الجماعي إلى قوة سياسية حقيقية تخدم الغرض.

يشار إلى أن منظمة معاهدة الأمن الجماعي تضم كلا من أرمينيا وبيلاروسيا وكزاخستان وقرغيزستان وروسيا وأوزبكستان وطاجيكستان، وتشكل إطارا لمحاربة الإرهاب والجريمة المنظمة وتقديم مساعدات عسكرية فورية لأي دولة عضو فيها في حال تعرضها لهجوم خارجي.

المصدر : وكالات