فيدل كاسترو رفض فكرة تقديم تنازلات (رويترز-أرشيف)
دعا الزعيم الكوبي المريض فيدل كاسترو الرئيس الأميركي باراك أوباما لإعادة القاعدة البحرية الأميركية في خليج غوانتانامو إلي السيادة الكوبية بدون شروط.

وحمل كاسترو في مقال على الإنترنت بشدة على إدارة أوباما لإعلانها أن واشنطن لن تعيد غوانتانامو ما دام لها استخدام عسكري للولايات المتحدة وبدون تنازلات في المقابل.

واعتبر أن "سعي الولايات المتحدة للاحتفاظ بقاعد عسكرية في كوبا ضد إرادة الشعب ينتهك المبادئ الأساسية للقانون الدولي". كما قال إن بلاده لن تقدم أية تنازلات سياسية إلى الولايات المتحدة مقابل إعادة القاعدة للسيادة الكوبية.

وكتب كاسترو في عمود صحفي حمل عنوان "فك شفرات تفكير الرئيس الأميركي الجديد" نشر على موقع الحكومة الكوبية على الإنترنت "إذا لم يحترم أوباما إرادة كوبا فسيكون ذلك سلوكا متعجرفا وإساءة استخدام السلطة بشكل هائل ضد دولة صغيرة".

يشار إلى أن كوبا قامت بتأجير غوانتانامو لأجل غير مسمى للولايات المتحدة في 1903 بعد أن احتلت الجزيرة أثناء الحرب الإسبانية الأميركية في 1898. 

ويرى كاسترو بأن القاعدة الواقعة في الطرف الجنوبي الشرقي لكوبا جرى الاستحواذ عليها بطريقة غير قانونية.

يذكر أن كاسترو سلم السلطة لشقيقه الأصغر راؤول بعد خضوعه لعملية جراحية في الأمعاء عام 2006 وأصبح راؤول رئيسا في فبراير/شباط عام 2008.

على صعيد آخر رفض قاض بمحكمة جرائم الحرب في معتقل غوانتانامو تأجيل محاكمة سجين يمني، متحديا طلب الرئيس الأميركي باراك أوباما تعليق المحاكمات من أجل دراسة الخيارات المتاحة لإغلاق هذا المعتقل السيئ السمعة ومحاكمة المعتقلين به أمام قضاء غير استثنائي.

وتعليقا على قرار القاضي، قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت جيبس إن موقف القاضي لن يحبط التقييم الجاري حاليا لقضايا المعتقلين في غوانتانامو "على الإطلاق".

المصدر : وكالات