غيلاوري من وزارة المالية إلى رئاسة الحكومة (الفرنسية)

عين الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي وزير ماليته نيكا غيلاوري رئيسا للحكومة خلفا لسلفه غريغول مغالوبشفيلي الذي أعلن استقالته لأسباب صحية  بعد أربعة أشهر فقط من توليه هذا المنصب.

وجاء ذلك في إعلان رسمي بث تلفزيونيا الجمعة أكد فيه ساكاشفيلي تعيين غيلاوري الذي كان يشغل أصلا منصب النائب الأول لرئيس الوزراء في رئاسة الحكومة دون إجراء أي تعديل إضافي على التشكيلة الوزارية.

وكان رئيس الوزراء الجورجي غريغول مغالوبشفيلي قد أعلن استقالته في وقت سابق الجمعة في خطاب تلفزيوني مقتضب أوضح فيه أن الأطباء أكدوا حاجته للعناية المركزة لمدة شهرين، مشددا على أن الظروف التي تمر بها جورجيا لا تسمح بغياب رئيس الوزراء لفترة طويلة.

مغالوبشفيلي استقال لأسباب صحية (الفرنسية)
وأضاف أن هذه الأسباب الصحية والعلاج الطبي سيعيقانه عن القيام بواجباته على الوجه المطلوب تجاه جورجيا التي تسعى جاهدة للخروج من تداعيات الحرب الأخيرة مع روسيا والأزمة المالية العالمية.

يشار إلى أن مغالوبشفيلي -الذي يعاني من مشاكل في الكلى ويخضع للعلاج في ألمانيا منذ فترة طويلة- كان سفيرا لبلاده في تركيا قبل تعيينه رئيسا للوزراء في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وهو من مواليد العاصمة تبليسي عام 1973، وحاصل على شهادة الماجستير في الدراسات الشرقية من جامعة إسطنبول ويتكلم اللغة التركية بطلاقة.

وعمل مغالوبشفيلي في السلك الدبلوماسي منذ عام 1995 وتدرج في المناصب بدءا من ملحق ثقافي إلى سكرتير أول ثم مستشار سياسي ثم سفير قبل أن يتسلم عام 2003 منصب مدير إدارة شؤون الولايات المتحدة وكندا وأميركا الجنوبية في وزارة الخارجية الجورجية.

المصدر : وكالات