مظاهرات بلندن تطالب مصر بفتح معبر رفح
آخر تحديث: 2009/1/4 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/4 الساعة 00:31 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/8 هـ

مظاهرات بلندن تطالب مصر بفتح معبر رفح

المشاركون في مظاهرة لندن حملوا مصر مسؤولية تفاقم أوضاع سكان غزة (الجزيرة نت)

 
ندد مئات المتظاهرين أمس أمام السفارة المصرية في لندن بحصار غزة مطالبين بفتح معبر رفح.
 
وردد المشاركون في هذه المظاهرة التي دعت إليها جبهة إنقاذ مصر للتضامن مع غزة شعارات ضد الحكومة المصرية.
 
وشارك في الاحتجاج النائب البريطاني جورج غلاوي ورئيسة حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني بيتي هنتر  ورئيس المبادرة الإسلامية في بريطانيا محمد صوالحة.
 
وقال النائب البريطاني جورج غلاوي للجزيرة نت إن حضوره هو "احتجاج على تواطؤ النظام الدكتاتوري المصري مع إسرائيل وهذا من خلال المذابح التي تمارسها إسرائيل ضد أهل غزة، وباتت واضحة جريمة المؤامرة بعد زيارة ليفني إلى مصر".
 
أوضاع مأساوية
وأضاف غلاوي أن إغلاق معبر رفح لأكثر من شهرين على "يد النظام المصري جعل الفلسطينيين يموتون جوعا وخلق أوضاعا مأساوية في الوقت الذي يحتاج فيه سكان غزة إلى العلاج والدواء والطعام".
 
وأشار إلى أن "جريمة إغلاق المعبر تمت باسم الشعب المصري الذي يعبر مثلنا حيث يقف بشوارع مصر ويشارك في مظاهرات التضامن مع غزة".
 
غلاوي وصف إغلاق معبر رفح بأنه جريمة(الجزيرة نت)
ومن جانبها قالت رئيسية حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني في بريطانيا بيتي هنتر للجزيرة نت "حضورنا اليوم إلى السفارة المصرية بعد خمس مظاهرات متواصلة أمام السفارة الإسرائيلية لترى الحكومة المصرية أن عدونا هو إسرائيل".
 
وأضافت "تركيزنا هو ضد إسرائيل وليست مصر، ولكن يجب على الحكومة المصرية أن تغير سياستها تجاه غزة وأن تشرع في التدخل الفوري لوقف العدوان المتواصل" على القطاع.
 
ودعت هنتر إلى فتح معبر رفح فورا معتبرة أن ذلك هو المطلوب من مصر حتى تدخل المواد الغذائية والأدوية والمواد الأساسية للحياة.
 
ورقة التوت
أما الناطق الرسمي باسم جبهة إنقاذ مصر أحمد صابر فأرجع تفاقم الأوضاع المأساوية التي يكابدها الشعب الفلسطيني وأهل غزة جراء الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة من قبل إسرائيل إلى " تقاعس وتواطؤ النظام المصري".
 
وأضاف أن القاهرة "أبلغت بمذبحة غزة قبل وقوعها ولم تقم إسرائيل بهذا الفعل منفردة وهذا من أجل محاولة اجتثاث حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بمباركة عربية".
 
أحمد صابر اتهم مصر بالاطلاع على العدوان الإسرائيلي مسبقا (الجزيرة نت)
وقال "لقد تعرى النظام المصري كليا وسقطت آخر ورقة توت لتظهر عمالته أمام الجميع" معتبرا أن بقاء النظام المصري مرهونا بوجود إسرائيل.
 
ومن جهته اعتبر الكاتب والصحفي المصري محمد عبد الحكم دياب في تصريح للجزيرة نت أنه "من الطبيعي أن نقف أمام السفارة المصرية، والسبب الأول هو لوقف حملة التفريق والفتنة التي تتم الآن بين فلسطيني ومصري".
 
وأضاف أن الجانب الآخر هو "وجود أناس يقاتلون ويضحون فلا بد أن نقف ونتضامن معهم في هذا اليوم"، موضحا أنه يجب "إظهار وجه مصر الحقيقي وموقف مصر الواضح وهو مع المقاومة ضد إسرائيل التي ترتكب المحرقة في غزة الآن".
 
وقال إن الناس داخل مصر يعلنون التضامن اليومي مع أهلهم في فلسطين و"ليس لهم علاقة بموقف النظام الذي أضعف مصر وقضى على دورها الرئيسي في المنطقة الذي تحتاجه المنطقة".
المصدر : الجزيرة