محمد البرادعي تولى مهامه على رأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية عام 1997
(رويترز-أرشيف)

أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن اليابان وجنوب أفريقيا فقط تقدمتا بمرشحين لخلافة مديرها العام محمد البرادعي في رئاسة المنظمة الدولية التي تتخذ من فيينا مقرا لها.

ويتنافس كل من الياباني يوكيا أمانو والجنوب أفريقي عبد الصمد منتي اللذين يمثلان دولتيهما في مجلس محافظي الوكالة لخلافة  البرادعي بعد انتهاء فترة ولايته الثالثة في 30  نوفمبر/تشرين الثاني 2009.

وانتهى الموعد النهائي المحدد لتقديم الدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية أسماء مرشحيها في 31 ديسمبر/كانون الأول 2008.

وقال دبلوماسيون في فيينا في أواخر العام الماضي إن أيا من المرشحين لم يحصل على أغلبية الثلثين الضرورية من مجلس محافظي الوكالة البالغ عدد أعضائه 35 عضوا، وهو الأمر الذي قد يستدعي إعادة فتح السباق أمام مرشحين آخرين.

ويذكر أن أمانو (62 عاما) هو سفير اليابان في الوكالة الذرية في فيينا وكان يتولى في السابق منصب المدير العام لإدارة نزع السلاح وحظر الانتشار النووي والعلوم بالخارجية اليابانية.

أما منتي (69 عاما) والذي يقيم في جنوب أفريقيا حيث يترأس مجلس حظر انتشار أسلحة الدمار الشامل في بلاده، فقد مثل بلاده في مجلس محافظي الوكالة منذ عام 1995.

وتحدث دبلوماسيون شريطة عدم ذكر أسمائهم قائلين إن اليابان تستثمر الكثير من رأسمالها السياسي والدبلوماسي في ترشيح أمانو وذلك في مسعى للتقدم في السباق بحلول الاجتماع المقبل لمجلس محافظي الوكالة في مارس/آذار المقبل.

ويحظى أمانو بدعم الدول الغربية بينما يحظى منتي بمساندة الدول الأفريقية الأعضاء في الوكالة فضلا عن عدد من الدول النامية.

وينبغي على المجلس اختيار المدير العام الجديد حتى موعد انعقاد المؤتمر السنوي العام للوكالة الذرية في سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر : الألمانية