ساكاشفيلي استبعد إجراء أي انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة (الفرنسية-أرشيف)

طالبت المعارضة الجورجية باستقالة الرئيس ميخائيل ساكاشفيلي, متهمة إياه بقيادة البلاد نحو "الكارثة".
 
ودعت قوى المعارضة المكونة من عشرة أحزاب في بيان مشترك إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة، وحثت المعارضة كل مواطني جورجيا على بذل قصارى جهدهم لتغيير الحكومة عبر كافة الوسائل الدستورية.
 
وتتهم المعارضة الرئيس الجورجي الذي حقق فوزا سهلا العام الماضي في الانتخابات المبكرة بتزوير الانتخابات, وتطالبه بإصلاحات واسعة في النظام الانتخابي.
 
ومن المقرر أن تجرى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة عام 2013.


 
استبعاد ووعود
وقد استبعد ساكاشفيلي مرارا إجراء أي انتخابات مبكرة منذ انتهاء حرب بلاده مع روسيا, بشأن النزاع على إقليم أوسيتيا الجنوبية في أغسطس/آب الماضي.
 
ووعد ساكاشفيلي بإتاحة قدر أكبر من الحرية لوسائل الإعلام والتنازل عن بعض السلطات الرئاسية.
 
يذكر أن ساكاشفيلي المدعوم من الغرب تولى السلطة بدعم من احتجاج شعبي مؤيد للديمقراطية في عام 2003 عرف باسم "الثورة الوردية".
 
وفي ظل قيادته، شرعت البلاد في تنفيذ خطوات إستراتيجية تتعلق بمد خطوط أنابيب الغاز والنفط من بحر قزوين، وتحركت في اتجاه عضويتها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) وتوثيق علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات