قلق أطلسي من عزم روسيا إقامة قاعدة بحرية بأبخازيا
آخر تحديث: 2009/1/30 الساعة 00:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/30 الساعة 00:08 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/4 هـ

قلق أطلسي من عزم روسيا إقامة قاعدة بحرية بأبخازيا

حلف الناتو قلق من عزم موسكو إقامة قواعد عسكرية في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية (رويترز-أرشيف)  

أعربت دول حلف شمال الأطلسي (الناتو) عن قلقها بشأن تقارير عن عزم روسيا إنشاء قواعد في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية المنطقتين الانفصاليتين في جورحيا اللتين تدعمهما موسكو.

وقال المتحدث باسم الحلف جيمس أباثوراي إن ممثلي الدول الـ26 الأعضاء في الناتو بحثوا القضية في اجتماع أمس الأربعاء، وإن الأمين العام للحلف ياب دي هوب شيفر سيناقشها مع نائب رئيس الوزراء الروسي سيرغي إيفانوف في فبراير/شباط المقبل.

وأضاف أباثوراي أن أعضاء الحلف أوضحوا موقفهم بشأن وحدة أراضي جورجيا ويشمل ذلك جميع حدودها المعترف بها، وأنهم شاهدوا التقارير التي تشير إلى أن روسيا قد تبني قواعد في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية وينظرون إليها بقلق.

وكانت وسائل إعلام روسية قد كشفت الاثنين الماضي عن عزم روسيا البدء في بناء قاعدة بحرية هذا العام في منطقة أبخازيا الانفصالية المطلة على البحر الأسود، في خطوة اعتبرتها جورجيا انتهاكا لسيادتها.
 
ونقلت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء عن مسؤول بمقر قيادة البحرية الروسية لم تذكر اسمه، قوله إن القادة يخططون لإرسال سفن لتتمركز في ميناء أوشامشير في أبخازيا.
وستزيد مثل هذه الخطوة قلق الغرب بخصوص احتمال سعي موسكو إلى استعراض قوتها العسكرية عبر وسائل بينها إعادة قواتها المسلحة إلى مناطق كانت أخلتها في أعقاب انهيار الاتحاد السوفياتي.

وللبحرية الروسية قاعدة واحدة للعمليات في الخارج بميناء سيفاستوبول الأوكراني، وقال زعماء أوكرانيا التي تسعى مثل جورجيا للانضمام إلى حلف الناتو إنهم لن يجددوا عقد إيجار القاعدة عندما ينتهي عام 2017.
 
ترحيب
وكان حلف الناتو والولايات المتحدة قد رحبا أمس بإعلان موسكو تعليق    نشر منظومات صواريخ إسكندر في مقاطعة كاليننغراد غرب البلاد ردا على نشر عناصر من الدرع الصاروخي الأميركي في جمهورية التشيك وبولندا، أملا في تغيير التوجهات الأميركية بعد وصول باراك أوباما إلى البيت الأبيض.
 
يذكر أن الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أعلن في رسالته التي وجهها إلى البرلمان الاتحادي الروسي يوم 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2008، أن روسيا ستنشر عند الضرورة منظومات صواريخ إسكندر في مقاطعة كاليننغراد لتحييد عناصر المنظومة الأميركية المضادة للصواريخ في أوروبا.
 
وتعتبر منظومة صواريخ إسكندر عالية الدقة أحد أنواع الأسلحة وتستطيع تدمير الأهداف على مسافة 500 كلم، وتنتقل المنظومة إلى الحالة القتالية خلال دقيقة واحدة، وتتحدد دقتها في إصابة الهدف بدائرة نصف قطرها 30م.
 
ويحمل صاروخ إسكندر البالغ وزنه ثلاثة أطنان عبوة تحتوي على 400 كلم من مادة تي.أن.تي، كما يعد اعتراض هذا الصاروخ مهمة مستحيلة نظرا لقدرته على المناورة على مستويين من أجل تجنب الصواريخ المضادة.
المصدر : وكالات