فضيحة احتيال تهز رابع أكبر شركة في الهند
آخر تحديث: 2009/1/30 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :عبد الفتاح السيسي: هذا الحادث لن يزيدنا إلا قوة في مواجهة الإرهاب
آخر تحديث: 2009/1/30 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/4 هـ

فضيحة احتيال تهز رابع أكبر شركة في الهند

شقيق رمالينغا راجو عند اقتياده إلى محكمة حيدر آباد للتحقيق (الفرنسية)

قالت صحيفة فايننشال تايمز إن الاقتصاد الهندي يرزح حاليا تحت وطأة فضيحة احتيال بقيمة مليار دولار في أبرز شركاته لصناعة البرمجيات.

وتشير الصحيفة إلى أن بطل الفضيحة في شركة ساتيام ومقرها مدينة حيدر آباد بولاية أندرا براديش، هو مؤسس الشركة ورئيسها رمالينغا راجو.

وقد قام راجو عبر سيطرته الكاملة على موازنة الشركة بتزوير وثائق على مدى سبعة أعوام تفيد بوجود مليار دولار نقدا في موازنتها، وبذل محاولة أخيرة لخداع المستثمرين عبر عملية دمج لشركتي "ساتيام إنفرا" و"ساتيام بروبرتيز" قبل ثلاثة أسابيع.

وانفجرت الفضيحة عندما أرسل راجو رسالة إلى إحدى محطات التلفزة يقر فيها بالاحتيال ويعلن تنحيه عن منصب رئيس الشركة التي تعتبر رابع أكبر شركة في الهند.

ووصفت الفضيحة بأنها توازي إعلان إفلاس شركة إنرون الأميركية، وأن الكشف عنها تم بعد هبوط أسعار الأسهم في بورصة الهند بنسبة 50%.

ويقول المحققون إن راجو اختلس الأموال من المجموعة عبر احتساب رواتب موظفين وهميين بلغ عددهم 13 ألفا من أصل 53 ألف موظف في فروع الشركة.

وقال وزير شؤون الاتحاد بريم شانتا غوبتا لمحطة س.أن.أن الأميركية إن معلوماته تشير إلى أن الأموال المختلسة كان يجري تحويلها في إطار شبكة من الشركات والمصارف يقدر عددها بنحو 300.

وتؤكد مصادر الشرطة وموظفون سابقون أن راجو أنشأ لهذه الغاية مكتبين سريين يقع أحدهما في حي المال بحيدر آباد والآخر داخل شقة في سوق المدينة الواقع في حي ساميغيجودا.

ويعتقد كثيرون -بحسب الصحيفة- أن استدعاء راجو وشقيقه للاستجواب تم بأمر شخصي من رئيس الحكومة مانموهان سينغ الذي أبدى اهتماما كبيرا بالقضية معتبرا أنها "مؤامرة تستهدف سمعة البلاد".

وتؤكد فايننشال تايمز أن راجو اكتفى بالابتسام وهو خارج من مقر المحكمة في نيودلهي الأسبوع الماضي عندما سأله مندوب الصحيفة إذا ما كان يريد أن يضيف شيئا حول القضية.

المصدر : الفرنسية,فايننشال تايمز