البابا يسترضي اليهود بعد عفوه عن أسقف أنكر المحرقة
آخر تحديث: 2009/1/30 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/30 الساعة 00:09 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/4 هـ

البابا يسترضي اليهود بعد عفوه عن أسقف أنكر المحرقة

بنديكت السادس عشر عبر عن دعمه الكامل لليهود (رويترز-أرشيف)
أعرب بابا الفاتيكان عن دعمه الكامل لليهود مشددا على أنه "لا يجوز إنكار المحرقة". وجاء ذلك استرضاء لليهود بعد إعلان الحاخامية الكبرى لإسرائيل قطع العلاقات رسمياً مع الفاتيكان احتجاجا على قرار البابا العفو عن الأسقف البريطاني ريتشارد ويليامسون الذي شكك بوجود غرف الإعدام بالغاز إبان الحرب الكونية الثانية.
 
وقال بنديكت السادس عشر في كلمة ألقاها الأربعاء في الفاتيكان إنه يأمل أن "تشكل ذكرى المحرقة تنبيهاً إلى ما يمكن أن يحصل عندما تسيطر قوة الشر على قلوب البشر".
 
وجاء حديث البابا في محاولة لتخفيف التوترات بعد أن أغضب الأسقف الكاثوليكي ويليامسون اليهود عندما أنكر المحرقة بالحجم الذي يتحدث عنه
اليهود، وقال إنه لا وجود لغرف الإعدام بالغاز السام.
 
كما عبر ويليامسون عن اعتقاده بأن عدد اليهود الذين قتلوا في الحرب العالمية الثانية هو ثلاثمائة ألف وليس ستة ملايين.
 
وأثار قرار العفو عن ويليامسون ردوداً غاضبة في صفوف اليهود الذين اعتبروا أن القرار يطيح بسنوات التقدم التي أحرزها الحوار المسيحي اليهودي.
 
وأفادت صحيفة جيروزاليم بوست الثلاثاء أن الحاخامية أعلنت قطع العلاقات مع الكرسي الرسولي، وألغت لقاء مع لجنة العلاقات الدينية مع اليهود كان مقرراً بين 2 مارس/ آذار والرابع منه في روما.
 
يُذكر أن ويليامسون هو أحد أربعة أساقفة أعيدوا للكنيسة الكاثوليكية بعد إنكارهم المحرقة بالحجم الذي يتحدث عنه اليهود، مما أوقد شرارة أول انشقاق تشهده الكنيسة بالعصر الحديث، وقد ألغى بنديكت قرارات الحرمان السبت في محاولة لعلاج الانشقاق.
المصدر : وكالات