المحتجون في عاصمة ولاية لغمان طالبوا بإيقاف عمليات قتل المدنيين (الفرنسية)

تظاهر آلاف الأفغان اليوم الأحد ضد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي والولايات المتحدة بسبب سقوط قتلى جدد في صفوف المدنيين على أيدي القوات التي تقودها واشنطن في عملية ضد مسلحي حركة طالبان.
 
ولم تحل الأمطار الغزيرة دون خروج مظاهرة حاشدة في ولاية لغمان شرق أفغانستان، في حين أكد أحد قادة الاحتجاج مالك حضرت لوكالة الصحافة الفرنسية أنه "إذا لم تتوقف القوات الأجنبية عن عملياتها وقتل المدنيين فسنعلن الجهاد".
 
وكان الرئيس الأفغاني أكد أن 16 مدنيا أفغانيا -بينهم امرأتان وثلاثة أطفال- لقوا مصرعهم في الهجوم الذي شنته قوات التحالف على مسلحين بولاية لغمان الجمعة الماضية.
 
واتهم كرزاي القوات الأميركية بارتكاب حادث القتل، مؤكدا أن قصف القرى وقتل المدنيين لن يؤدي إلى أي تقدم في محاربة "الإرهاب"، مضيفا أن عدم التنسيق مع حكومته عند القيام بمثل هذه العمليات سيؤدي إلى مزيد من إضعاف دوره وتقوية نفوذ المسلحين.
 
وقال مستشاره أسد الله وفا "إننا ندين الحادث بشدة ونريد وضع حد لعمليات قتل المدنيين".
 
من جانبه قال متحدث باسم قوات التحالف الدولية إن تحقيقات ستجري في الحادث بمشاركة ممثلين من الحكومة الأفغانية.

المصدر : وكالات