قوات يابانية لمكافحة القرصنة بالصومال بأول مهمة حماية
آخر تحديث: 2009/1/29 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/29 الساعة 00:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/2/3 هـ

قوات يابانية لمكافحة القرصنة بالصومال بأول مهمة حماية

اليابانيون سينضمون قريبا إلى الدوريات التي تشترك فيها دول من الغرب والشرق
 (الفرنسية-أرشيف)

أمرت وزارة الدفاع اليابانية اليوم الأربعاء قواتها البحرية بالاستعداد للانتشار قبالة سواحل الصومال للمساهمة في العمليات البحرية الرامية لمواجهة القرصنة, متجاوزة القيود الدستورية على إرسال قوات للخارج.
 
وقالت وكالة أنباء كيودو الرسمية إن سفنا تابعة للبحرية -لم تحدد عددها- قد تتوجه إلى خليج عدن في مطلع مارس/آذار القادم لتنضم لأسطول يتكون من سفن أميركية وأوروبية وروسية وهندية وصينية يضم 14 سفينة على الأقل.
 
وأصدر وزير الدفاع ياسوكازو هامادا أمرا للبحرية لتكون على أهبة الاستعداد للتوجه إلى الساحل الصومالي, وقال خلال اجتماع ضم عددا من مساعديه إن "القراصنة في خليج عدن قبالة شواطئ الصومال يشكلون تهديدا للمجتمع الدولي بما في ذلك اليابان".
 
وأضاف هامادا أن القرصنة "مشكلة ينبغي أن نتعامل معها على وجه السرعة". وتابع أن وزارته تعتقد أن من الضروري التعجيل بإنجاز قانون –تعتزم الحكومة مناقشته- يمنح للقوات البحرية اليابانية صلاحية حماية سفن غير يابانية وتوسيع نطاق استخدام السلاح ليتجاوز الدفاع عن النفس إلى مهاجمة القراصنة.
 
وفي المرحلة الأولى ستتصرف السفن اليابانية التي ستغادر إلى خليج عدن وفقا لقانون سار للأمن البحري. ويحصر هذا القانون صلاحية البحرية اليابانية في المياه الدولية في حماية سفن يابانية أو سفن أجنبية تحمل أطقما أو شحنات يابانية.
 
واتخذ القرار الياباني بعد تفكير استغرق أشهرا حول كيفية المشاركة في الدوريات البحرية بخليج عدن وسواحل الصومال دون خرق الدستور الياباني, الذي بدأ العمل به بعد الحرب العالمية الثانية, والذي يحظر إرسال قوات مقاتلة إلى الخارج.
 
ولم تمنع التحفظات الداخلية القوية من إرسال قوات يابانية غير مقاتلة إلى العراق بالإضافة إلى تقديم الإسناد لقوات التحالف الدولي بأفغانستان.
المصدر : وكالات