مريم رجوي تقود المنظمة (الفرنسية-أرشيف)
قرر وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين رفع اسم منظمة مجاهدي خلق المعارضة لإيران من قائمة الاتحاد للـ"منظمات الإرهابية".
 
جاء ذلك إثر صدور حكم من المحكمة الأوروبية في لوكسمبورغ في ديسمبر/كانون الأول الماضي يقضي بأنه من الخطأ أن يستمر الاتحاد الأوروبي في تجميد أصول منظمة مجاهدي خلق بعد رفعها من القائمة البريطانية للمنظمات الإرهابية.
 
 وأسست منظمة مجاهدي خلق عام 1965، وكانت تدير جناحا عسكريا عند بداية تشكيلها، ولكنها أعلنت نبذ العنف في يونيو/حزيران 2001، وتقول الآن إنها تساند الإطاحة بحكومة طهران الحالية.
 
وتنتمي منظمة مجاهدي خلق لعضوية المجلس الوطني للمقاومة في إيران الذي أسس في المنفى، وقد اضطلعت بدور نشط في كشف ما اعتبرته بعض الجهات معلومات مهمة عن البرنامج النووي الإيراني.
 
 ويراجع الاتحاد الأوروبي قائمته للمنظمات الإرهابية كل ستة أشهر.
 
وبدأ الاتحاد في إعداد هذه القائمة بعد هجمات سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة وتهدف إلى عرقلة تمويل المنظمات التي تستخدم العنف.
 
وتضم القائمة في الوقت الحالي نحو خمسين شخصا وما يقرب من خمسين منظمة. ويتم تجميد أموال هذه المنظمات داخل الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات