أنصار مجاهدي خلق يدعون أميركا لشطب اسم المنظمة من قائمة واشنطن للإرهاب (الفرنسية)

تجمع عدة آلاف من أنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية الثلاثاء أمام الحي الأوروبي في بروكسل للاحتفال برفع الاتحاد منظمتهم من قائمة المنظمات الإرهابية.
 
ورفع المتظاهرون بالونات صفراء وطالبوا باعتراف سياسي رسمي بمجاهدي خلق أعقاب قرار الاتحاد الأوروبي، ودعوا الولايات المتحدة للاقتداء بهذه الخطوة.
 
وقال جواد دابيران، أحد مسؤولي المنظمة بألمانيا "كان وضع المنظمة على قائمة الإرهاب كارثة، ونريد الآن رد اعتبار من الاتحاد الأوروبي والاعتراف بنا كمنظمة معارضة".
 
ووافق وزراء خارجية الأوروبيون الاثنين على رفع اسم مجاهدي خلق من قائمة الاتحاد للمنظمات الإرهابية عقب صدور حكم من المحكمة الأوروبية في لوكسمبورغ في ديسمبر/ كانون الأول الماضي يقضي بأنه من الخطأ أن يستمر الاتحاد في تجميد أصول المنظمة بعد رفعها من القائمة البريطانية للمنظمات الإرهابية.
 
ولكن فرنسا قالت إنها ستستأنف الحكم لرفضها شطب اسم مجاهدي خلق من قائمة الإرهاب.
 
رفض إيراني
وانتقدت الحكومة الإيرانية الخطوة الأوروبية بشدة، ونظمت مظاهرات بالشوارع في عطلة نهاية الأسبوع أمام سفارات الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي.
 
وذكرت الخارجية في بيان صحفي أمس أن الاتحاد الأوروبي قرر إقامة "صداقة وتعاون مع الإرهابيين المتورطين في عدد من العمليات الإرهابية وعمليات قتل الأبرياء".
 
 كما اتهم البيان الإيراني الاتحاد الأوروبي بمواصلة سياسة الكيل بمكيالين في التعامل مع الإرهاب.
 
وتعتبر طهران مجاهدي خلق منظمة إرهابية نظرا لضلوعها في اغتيال عدد من كبار المسؤولين الإيرانيين.
 
وكانت مجاهدي خلق التي تأسست عام 1965 تدير جناحا عسكريا بداية تشكيلها ولكنها أعلنت نبذ العنف في يونيو/ حزيران 2001، وتقول الآن إنها تساند الإطاحة بحكومة طهران الحالية.

المصدر : وكالات