محكمة تركية تسجن تسعة ضباط في إطار قضية الانقلاب
آخر تحديث: 2009/1/26 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/26 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/30 هـ

محكمة تركية تسجن تسعة ضباط في إطار قضية الانقلاب

الأمن اعتقل 86 شخصاً حتى الآن في إطار قضية أرغينيكون (رويترز-أرشيف)

أمرت محكمة تركية في إسطنبول رسمياً بسجن تسعة ضباط بتهمة ضلوعهم في محاولة انقلاب للإطاحة بالحكومة التركية ضمن ما بات يعرف بـ"قضية أرغينيكون".
 
وقالت وكالة أنباء الأناضول التركية إن كافة الضباط -وجميعهم أعضاء في وحدة القوات الخاصة بمن فيهم الرئيس المحلي في مدينة إلازغ شرق البلاد- أدينوا بـ"انتمائهم لمنظمة إرهابية" وأعيد احتجازهم.
 
وكانت المحكمة أمرت رسمياً أمس باعتقال ثلاثة ضباط آخرين وإيداعهم سجنا احتياطيا بتهمة التورط مع شبكة أرغينيكون، وهي شبكة علمانية قومية تصنفها الحكومة بقيادة حزب العدالة والتنمية على أنها منظمة إرهابية تخطط للإطاحة بها. 
 
وجميع المدانين هم من بين ثلاثين شخصاً اعتقلوا الخميس الماضي في عمليات متفرقة عبر البلاد ضمن الحملة على منظمة أرغينيكون.
 
وقد أفرجت المحكمة بالفعل عن سبعة من المعتقلين –جميعهم جنود على رأس عملهم- بينما أطلق سراح جندي آخر وضابط شرطة دون أن توجه إليهما التهم.
 
ومن بين بقية المعتقلين زعيم نقابة وصحفي، حيث يتوقع أن يتم عرضهم أمام القاضي في وقت متأخر اليوم لمواجهة تهم محتملة.
 
ويخضع نحو 86 شخصاً منهم ضباط جيش متقاعدون وساسة ومحامون وصحفيون للمحاكمة في إطار هذه القضية، التي انتقد الجيش التركي الاعتقالات الموسعة في إطارها ونفى أي صلات له بالمؤامرة المزعومة.
 
كما فاقمت هذه القضية التوتر القائم بين الحكومة والمؤسسة العلمانية التي تضم الجيش -الذي أطاح بأربع حكومات في الخمسين عاما الأخيرة- والقضاء، واتهمت المعارضة الحكومة باستغلال القضية لترهيب ناقديها، الأمر الذي تنفيه الحكومة.
المصدر : وكالات