السلطات الباكستانية تستولي على المقر الرئيسي لجمعية الدعوة (رويترز-أرشيف)

أعلنت باكستان أنها أحكمت سيطرتها رسميا على كافة أنشطة جمعية الدعوة الخيرية التي يشتبه بعلاقتها بجماعة لشكر طيبة التي تتهمها الهند بالمسؤولية عن تفجيرات مومباي التي وقعت في نوفمبر/تشرين الثاني 2008.
 
وذكر مسؤولون باكستانيون أن الحكومة قد استولت على كافة مدارس ومكاتب جماعة الدعوة وأغلقت عددا منها، كما استولت على ممتلكات الجماعة واعتقلت الكثير من أفراد قيادتها المركزية.
 
وأوضحت المصادر الحكومية أن المدير العام الجديد المعين حديثا من قبل الحكومة استولى على المجمع الرئيسي للجماعة في مدينة مورديك التجارية في إقليم البنجاب، حيث يتم إعداد وتنسيق معظم أنشطة الجماعة والذي يرتاده الكثير من الباكستانيين طلبا لمساعدات إنسانية وإغاثية.
 
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤول كبير في إقليم البنجاب يدعى إعجاز سلمان قوله إن جميع موجودات وممتلكات الجمعية الخيرية في الإقليم من الأصول ومكاتب تحت سيطرة الحكومة الإقليمية، مشيرا إلى أن لجنة مؤلفة من مسؤولين كبار ستتولى جرد ممتلكات الجماعة وحساباتها المصرفية التي تم تجميدها.

المصدر : أسوشيتد برس