من تدريبات الجيش الهندي استعدادا للاحتفال بعيد الجمهورية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت الهند مقتل مسلحيْن يعتقد أن أحدهما باكستاني بعد مطاردتهما من قبل أجهزة الأمن في منطقة قريبة من مدينة دلهي بعد يوم واحد فقط من دعوة رئيس الوزراء الباكستاني إلى تخفيف التوتر القائم مع الهند على خلفية تفجيرات مومباي.

ونقلت مصادر إعلامية هندية عن الشرطة قولها إن شخصين اثنين يشتبه في أنهما إرهابيان، أحدهما باكستاني، قتلا في اشتباك وقع بالقرب من دلهي مع فرقة مكافحة الإرهاب اليوم في منطقة نويدا المتاخمة لدلهي.

وقال قائد الشرطة في المنطقة المذكورة نافين أرورا إن عناصره عثروا على بندقيتين وقنابل يدوية مع المشتبه فيهما، ووثائق تؤكد أن أحد القتيلين على الأقل جاء من باكستان، مشيرا إلى إصابة أحد عناصر الشرطة في الاشتباك.

وقالت مصادر أمنية إن فرقة مكافحة الإرهاب بالولاية تلقت معلومات تفصيلية تشير إلى محاولة عنصرين إجراميين دخول دلهي بواسطة سيارة وبناء على ذلك تحركت قوات الفرقة وأوقفت السيارة التي كانا يستقلانها إلا أنهما حاولا الفرار.

"
اقرأ أيضا:

باكستان والهند صراع مستمر

"

وأشار أرورا إلى أن المشتبه فيهما قاما بإطلاق النار على أفراد فرقة مكافحة الإرهاب الذين ردوا على مصدر النيران وأردوهما قتيلين.

ويأتي الإعلان عن هذا الحادث قبل يوم واحد من احتفال الهند بعيد الجمهورية الذي غالبا ما يتم وسط إجراءات أمنية مشددة تحسبا لوقوع أعمال عنف من جهات مناهضة للحكومة وتطالب بالانفصال عنها.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا غيلاني دعا في تصريحات صحفية السبت إلى تخفيف التوتر مع الهند الذي ارتفعت وتيرته إثر تفجيرات مومباي نهاية العام الفائت.

المصدر : وكالات