القوات الدولية قالت إنها قتلت المسلحين في عملية ضد مسؤول من طالبان (رويترز-أرشيف)

قتل 15 مسلحا و17 جنديا أميركيا وأكثر من 20 مدنيا في اشتباكات وقصف جوي الليلة الماضية بولاية لغمان شرق أفغانستان، حسب ما أعلنته مصادر أفغانية وأخرى أميركية.

وقال بيان للجيش الأميركي اليوم السبت إن قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية في أفغانستان قتلت 15 مسلحا بينهم امرأة.

وقال البيان إن المسلحين المذكورين قتلوا في عملية استهدفت أحد قادة حركة طالبان في ولاية لغمان شرق أفغانستان، مضيفا أن 11 منهم قتلوا باشتباكات، بينما قتل أربعة بقصف جوي.

ومن جهته اعترف متحدث باسم الحزب الإسلامي بمقتل 14 من مقاتلي الحزب في اشتباكات قال إن 17 جنديا أمريكيا قتلوا فيها أيضا، مضيفا أن القوات الأميركية قصفت عقب الاشتباكات قرية قريبة من الموقع وقتلت أكثر من 20 مدنيا.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن محافظ الولاية قوله إن زعماء قبليين جاؤوا إلى مكتبه صباح اليوم محتجين على العملية الأميركية وأكدوا أن ضحاياها "مدنيون أبرياء".

وكانت القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان قالت أمس في بيان لها إنها قتلت، بالتعاون مع قوات أفغانية، شخصا تشتبه في أنه خطط لتفجير انتحاري يوم السبت الماضي.

وقال بيان الناتو إنه "ألقي القبض على شخص سهل دخول القنابل في العملية، كما قتل قيادي بارز من المتمردين"، في حين أعلنت الشرطة في لوغر أن ضباطا في المخابرات الأفغانية هم الذين أداروا العملية.

وقد استهدف هجوم السبت الماضي، الذي أسفر عن مقتل جندي أميركي وأربعة أفغان وسط العاصمة الأفغانية كابل، سيارة عسكرية أميركية تحرس خزانا للوقود.



المصدر : الجزيرة + وكالات