المبعوث الروسي سيبحث تحركات الجنائية الدولية لملاحقة الرئيس السوداني (رويترز-أرشيف)
يبدأ المبعوث الروسي إلى السودان زيارة تستمر ستة أيام للسودان يجري خلالها محادثات تتعلق بالأوضاع في إقليم دارفور والتحركات التي تقوم بها المحكمة الجنائية الدولية ضد الرئيس السوداني عمر حسن البشير.
 
ويقوم ميخائيل مارغلوف بزيارة لإقليم دارفور غرب البلاد حيث يدخل الصراع بين الحكومة والمتمردين عامه السابع كما يزور جوبا جنوب البلاد حسب المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية علي الصديق.
 
وأضاف الصديق أن المبعوث الروسي سيناقش تحركات الجنائية الدولية والأوضاع في دارفور ومسائل أخرى خلال زيارته التي ستستمر ستة أيام.
 
ويدرس قضاة المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اتهام مقدمة بحق البشير بتهمة ارتكاب إبادة جماعية وجرائم حرب ضد الإنسانية في دارفور، كي يقرروا في نهاية هذا الشهر ما إذا كانوا سيصدرون مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني.
 
وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 300 ألف شخص قتلوا وأكثر من 2.2 مليون شرّدوا منذ أن حمل متمردو دارفور السلاح في وجه الحكومة في فبراير/شباط 2003. وفي المقابل تنفي الخرطوم هذه الأرقام وتقول إن عدد الضحايا لا يتجاوز 10 آلاف.
 
وتوصف زيارة مارغلوف الذي يرأس لجنة الشؤون الخارجية في روسيا بأنها "الأولى" لمبعوث روسي إلى الخرطوم.
 
وكان المبعوث الصيني الخاص إلى دارفور ليو غويجين حذر مؤخرا من "انعكاسات كارثية" إذا أصدرت مذكرة اعتقال دولية بحق البشير.

المصدر : الجزيرة + وكالات