مقتل مخطط هجوم بكابل وكرزاي يرحب بإغلاق غوانتانامو
آخر تحديث: 2009/1/23 الساعة 17:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/27 هـ
اغلاق
خبر عاجل :عمدة نيويورك: انفجار مانهاتن كان ناجما عن محاولة لتنفيذ عمل إرهابي
آخر تحديث: 2009/1/23 الساعة 17:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/27 هـ

مقتل مخطط هجوم بكابل وكرزاي يرحب بإغلاق غوانتانامو

الناتو يقبض على أحد مدبري هجوم انتحاري داخل كابل (الفرنسية-أرشيف)

قالت القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان في بيان اليوم إن قوات أفغانية وأخرى يقودها الناتو قتلت شخصا يشتبه في أنه خطط لتفجير انتحاري يوم السبت الماضي، بينما رحب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بقرار إغلاق معتقل غوانتانامو.

وقد استهدف الهجوم، الذي أسفر عن مقتل جندي أميركي وأربعة أفغان في وسط العاصمة الأفغانية كابل، سيارة عسكرية أميركية تحرس خزانا للوقود، وجرح فيه جندي أميركي آخر ما زال في حالة حرجة.

وشنت قوات يقودها الناتو وقوات الأمن الأفغانية غارات على مقار في كابل وولاية لوغر الواقع على بعد نحو سبعين كيلومترا جنوبي كابل الليلة الماضية وألقت القبض على شخص وقتلت مشتبها فيه آخر.

وقال بيان الناتو إنه "ألقي القبض على شخص سهل دخول القنابل في العملية، كما قتل قيادي بارز من المتمردين".

ونفى بيان الناتو مقتل أو إصابة أي مدنيين في العمليات، كما قالت الشرطة في لوغر إن ضباطا في المخابرات الأفغانية هم الذين أداروا العملية.

ولم يتسن الحصول على مزيد من المعلومات عن هوية المشتبه فيهم أو عن العملية، لكن متحدثا باسم الناتو قال إنه سيكشف عن المزيد من التفاصيل غدا السبت.

كرزاي: إغلاق غوانتانامو سيساهم في دعم الحرب ضد الإرهاب (الفرنسية-أرشيف)
كرزاي يرحب

من جهة أخرى رحب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بقرار الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما بإغلاق سجن غوانتانامو الذي يضم عددا من الأفغان، متوقعا أن يساهم ذلك في دعم الحرب على الإرهاب.

وقال كرزاي -الذي دعا منذ فترة إلى إطلاق سراح كل السجناء الأفغان لمحاكمتهم في الداخل- في كلمة له مساء أمس إن الخطوة الأميركية الجديدة ستساهم في تعزيز الصراع العالمي ضد الإرهاب.

وسينهي قرار أوباما ذلك قصة سجن غوانتانامو الذي غدا رمزا لجور العدالة الأميركية تجاه كثير من المسلمين، كما سينهي كثيرا من التجاوزات التي أدت إلى موت سبعة أشخاص، إثر تدنيس القرآن.

رياح واشنطن
غير أن رياح التغيير التي هبت من واشنطن على معتقل غوانتانامو توشك كما علمت صحيفة ذي إندبندنت أن تذهب بكرزاي الذي ساءت علاقته في الفترة الأخير مع الغرب بسبب تدهور الحالة الأمنية وتنامي هجمات طالبان، واستشراء الفساد.

وقالت الصحيفة إن أربعة وجوه أفغانية منافسة له في الانتخابات زارت واشنطن في الفترة الأخيرة للقاء إدارة أوباما هذا الأسبوع.

ويجري الحديث عن "خطة مثالية" يتقدم فيها كل المتنافسين في قائمة موحدة بغية توحيد الأعراق المختلفة في أفغانستان من أجل قطع الطريق أمام نفوذ كرزاي.

وقد صرح محلل أميركي في كابل بأن الأميركيين لن يحددوا نتيجة الانتخابات مسبقا، ولكنهم قد يقترحون على الشعب وضع خلافاته جانبا والدخول في خطة مثالية لتوحيد الجهود.

المصدر : وكالات