مراقبون تكهنوا بعدم قدرة سينغ على الاستمرار في منصبه (الفرنسية-أرشيف)
يخضع رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ لجراحة قلب مفتوح لتغيير الشريان التاجي غدا السبت، وهو ما يثير الشكوك بشأن قدرته على الاحتفاط بمنصبه قبل شهور قليلة من الانتخابات العامة المقررة في مايو/أيار القادم.

وتتعزز الشكوك كذلك فيما تفيد تقارير بأن راهول غاندي -الذي ينحدر من أعرق الأسر السياسية في الهند- قد يقود حزب المؤتمر خلفا لسينغ.

وذكر مكتب رئيس الوزراء أن سينغ البالغ من العمر 76 عاما سيدخل المستشفى اليوم.

ولحقت خسائر بالأسهم الهندية بعد إعلان النبأ حيث هبط مؤشر بياساي الرئيسي أكثر من 1.5%، قبل أن يستعيد بعض المكاسب.

وصرح مسؤول في وزارة الخارجية الهندية بأن وزير الخارجية براناب موخرجي قد يتولى مسؤوليات رئيس الوزراء لحين تعافي سينغ من العملية الجراحية.

ونقلت قناة سي إن إن آي بي إن الإخبارية عن مصادر طبية القول إنه سيتعين على رئيس الوزراء الراحة بعد العملية الجراحية، وإنه لن يعود للعمل قبل مارس/آذار المقبل.

وتتنافس في الانتخابات بشكل أساسي أحزاب الحكومة الائتلافية التي يقودها حزب المؤتمر وائتلاف يقوده حزب بهارتيا جاناتا القومي الهندوسي المعارض.

المصدر : وكالات