كوبا تنفي مرض زعيمها السابق
آخر تحديث: 2009/1/22 الساعة 13:26 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/22 الساعة 13:26 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/26 هـ

كوبا تنفي مرض زعيمها السابق

راؤول كاسترو (يمين) مع رئيسة الأرجنتين (الفرنسية)

نفى الرئيس الكوبي راؤول كاسترو شائعات تقول إن أخاه الأكبر فيدل كاسترو على شفا الموت، مؤكدا أن أخاه كان نشطا ذهنيا وبدنيا رغم مرضه الطويل الذي منعه من الظهور في مناسبات عامة.

وقدم راؤول دليلا على صحة أخيه باجتماعه أمس الأربعاء مع الرئيسة الأرجنتينية كريستينا فرنانديز التي قالت إنها تحدثت أكثر من نصف ساعة مع فيدل كاسترو، وكان أغلب حديثهما حول الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما.

وقال راؤول كاسترو إن أخاه قضى وقتا مع الرئيسة، و"إنه كثير التفكير ويقرأ كثيرا ويعاونني ويساعدني"، مؤكدا أن فيدل لو كان مريضا جدا لما ذهب هو في الجولة التي قال إنه سيقوم بها إلى أوروبا.

وكانت تكهنات قد راجت بأن فيدل كاسترو (82 عاما) في حالة حرجة، بعد أن غاب عن احتفالات الذكرى الخمسين للثورة الكوبية التي جاءت به للسلطة في يناير/كانون الثاني 1959، وبعد أن توقف نشر مقالاته في الصحف منذ منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي.

مجرد شائعات
فيدل كاسترو (يمين) أثناء استقباله الرئيس الصيني في نوفمبر 2008 (رويترز-أرشيف)
وقد أكد تلك الشائعات كون فيدل كاسترو لم يستقبل أي رؤساء دول زائرين في الآونة الأخيرة، إلا أن لقاءه يوم الأربعاء مع رئيسة الأرجنتين وقولها "بدا جيدا تماما بالنسبة لي تحدثنا عن الوضع الدولي"، أكد قول أخيه إن "ما قيل عن صحة فيدل كاسترو لم يكن أكثر من شائعات انتشرت".

وقال راؤول كاسترو متحدثا إلى الصحفيين في مطار هافانا أثناء وداعه فرنانديز بعد زيارة لكوبا استغرقت ثلاثة أيام إن التكهنات بشأن أخيه كلها خطأ، وطلب من الصحافة أن تنشر ذلك "حتى تنتهي الشائعات".

ولم يظهر فيدل كاسترو في أي مناسبة عامة منذ يوليو/تموز 2006 عندما، خضع لعملية جراحية في المعدة، ولكنه حافظ على وجوده في الحياة العامة عبر كتاباته التي توقفت فجأة بعد مقال له نشر يوم 15 من ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقد تولى راؤول كاسترو السلطة بشكل مؤقت بعد العملية الجراحية، ثم أصبح رسميا رئيسا للبلاد في فبراير/شباط الماضي عندما قال أخوه إنه ليس معافى بدرجة كافية للمواصلة.

ولم يقل الرئيس الكوبي لماذا توقفت مقالات أخيه التي تنشر في وسائل الإعلام الحكومية، ولكنه وعد بأنها ستعود قريبا.

وأوضح أن الفزع بشأن صحة فيدل كاسترو لا مبرر له، كما قالت فرنانديز إن كاسترو ارتدى بزة رياضية زرقاء أثناء لقائها، وأنه أخبرها بأنه تابع تنصيب أوباما يوم الثلاثاء عبر التلفزيون، وكان له رأي طيب في أول رئيس أسود للولايات المتحدة.
المصدر : وكالات