الجيش السريلانكي يؤكد تقدمه في معاقل نمور التاميل
آخر تحديث: 2009/1/23 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/23 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/27 هـ

الجيش السريلانكي يؤكد تقدمه في معاقل نمور التاميل

جنود سريلانكيون يمشطون معقلا سابقا للنمور قرب ممر الفيل مطلع هذا الشهر
(الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش السريلانكي اليوم الخميس أنه استولى على مقر قيادة رئيس لمتمردي نمور التاميل الذين خسروا معظم معاقلهم بشمال وشمال شرق البلاد, حيث تدور معارك طاحنة منذ مطلع العام.
 
وتزامن الإعلان مع اتهام الأمم المتحدة لمقاتلي التاميل بمنع أطقمها العاملة في مناطق القتال وعائلاتهم ومدنيين آخرين من المغادرة إلى أماكن آمنة.
 
وكان الجيش السريلانكي قد استولى في الثاني من الشهر الحالي على كيلينوتشي العاصمة السياسية لحركة نمور تحرير إيلام تاميل.
 
وتقاتل الحركة منذ عام 1972 لإقامة وطن للتاميل في شمال وشمال شرق البلاد, وتحديدا في شبه جزيرة جفنة.
 
ومنذ ذلك التاريخ قتل ما لا يقل عن سبعين ألف شخص في الصراع الدامي من بينهم عدة آلاف لقوا حتفهم منذ تجددت المواجهة العسكرية في 2005. وبعد سقوط كيلينوتشي قبل ثلاثة أسابيع, أصبح المتمردون محاصرين وسط الغابات في منطقة لا تتعدى مساحتها أربعمائة كيلومتر مربع.
 
المعارك أوقعت قتلى كثيرين من المدنيين والعسكريين (الفرنسية-أرشيف) 
التاميل مطوقون
وتجدر الإشارة إلى أن التاميل الذين يدين أغلبهم بالهندوسية, يشكلون أقلية في سريلانكا الواقعة في شبة القارة الهندية في حين يشكل السنهاليون (بوذيون) 75% تقريبا من مجموع سكان هذه الدولة. وتقع آخر معاقل التاميل في مقاطعة مولايتيفو التي يقطنها حوالي ثلاثمائة ألف.
 
ولم يكتف الجيش السريلانكي باجتياح العاصمة السياسية لنمور التاميل وانتزاع ممر الفيل الإستراتيجي -الذي يبعد 320 كيلومترا شمالي العاصمة كولومبو ويربط جفنة بباقي المناطق- فقد أكد اليوم سيطرته على مركز قيادة للمتمردين في بلدة درمابورام بمقاطعة مولايتيفو شمالي البلاد.
 
وقال ناطق عسكري إن القوات التي استولت على المركز عثرت على معدات اتصال وخرائط  لقواعد الجيش الذي يصف هجومه على معاقل نمور التاميل بالنهائي.
 
احتجاج أممي
في هذه الأثناء احتجت الأمم المتحدة بشدة بعد رفض المتمردين السماح لموظفي الوكالات الأممية العاملة في شمال سريلانكا وعائلاتهم بمغادرة مناطق القتال.
 
وأصدر مكتب المنظمة الدولية في سريلانكا بيانا حث فيه نمور التاميل على السماح للمدنيين الفارين من المعارك بالمغادرة, وحث القوات الحكومية بتجنب استهداف المدنيين.
 
وقال البيان إن المتمردين -برفضهم السماح لقوافل المدنيين بمن فيهم العاملون لحساب الأمم المتحدة ووكالاتها وأسرهم- يخرقون الالتزامات المترتبة عليهم بموجب القانون الدولي.
 
وكانت الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي قد عبرا عن خشيتهما على المدنيين العالقين وسط مناطق القتال. وتقول منظمات حقوقية إن نمور التاميل استخدموا مدنيين دروعا بشرية, غير أن المتمردين نفوا التهمة.
 
وقال الصليب الأحمر اليوم إنه سهل نقل 46 جريحا من مستشفى يقع في منطقة اشتباكات إلى مستشفي حكومي بمنطقة أخرى آمنة. وكان الجيش قد قال في السابق إنه فتح ممرا آمنا للمدنيين في شمال البلاد. 
المصدر : وكالات