أوباما اتصل في يومه الأول بأربعة زعماء في الشرق الأوسط (الفرنسية) 
وضع الرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما من يومه الأول إيجاد حل للصراع العربي الإسرائيلي هدفا رئيسيا لولايته الرئاسية.
 
وأفادت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية بأن أوباما أجرى بهذا الشأن اتصالات هاتفية في يومه الأول -الأربعاء- مع كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز والرئيس المصري حسني مبارك والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
 
وذكرت الصحيفة نقلا عن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي الجديد أراد أن يؤكد للزعماء في الشرق الأوسط الذين هاتفهم رغبته في حل هذا الصراع وأنه يوليه عناية كبيرة من بداية حكمه.
 
وقال البيت الأبيض "إن الرئيس انتهز الاتصال ليبلغ الأطراف التزامه المشاركة الفعالة في تحقيق السلام بين العرب وإسرائيل اعتبارا من بداية فترة ولايته".
 
وأشارت الصحيفة إلى أن أوباما بصدد تعيين قريبا مبعوثة للشرق الأوسط، وكشفت أن الشخص المفضل حاليا لأوباما السيناتور السابق جورج ميتشل.
 
من جهة أخرى ذكرت فايننشال تايمز أن نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي حاميم رامون حث الإسرائيليين على عدم "الخوف" من الرئيس الأميركي الجديد، وقالت الصحيفة إن بعض الإسرائيليين قلقون من أوباما الذي قد يكون أقل دعما من الرئيس السابق جورج بوش.
 
وقال رامون -الحليف المقرب من أولمرت- للإذاعة الإسرائيلية "دعونا لا نخاف من الرئيس أوباما. وأنا مقتنع بأن الرئيس أوباما وفريقه سيعمل على تحقيق ما هو ضروري لتحقيق ما تريده إسرائيل".

ولكن روني بارت -من معهد دراسات الأمن القومي في إسرائيل- قال "لدينا الكثير من الأسباب للاعتقاد بأن مواقفه أكثر توازنا مما اعتدنا من السياسيين الأميركيين، خصوصا فيما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي".

المصدر : فايننشال تايمز