إيران غالبا ما اتهمت واشنطن ونظما أخرى بمحاولة زعزعة استقرارها الداخلي (الجزيرة نت)
حكمت محكمة إيرانية على طبيبين بالسجن بتهمة التورط في مؤامرة أميركية لقلب نظام الحكم في البلاد. وقال محامي الدفاع إن موكليه سيستأنفان الحكم الصادر بحقهما.

وأوضح المحامي أن المحكمة أصدرت على المتهم الأول أراش علائي حكما بالسجن ست سنوات، بينما حكم على شقيقه الطبيب كاميار علائي بثلاث سنوات سجنا.
ويعمل الأخوان في شبكة تطوعية لمكافحة مرض نقص المناعة المكتسب (إيدز).

وقال مسعود شافعي أنه سيستأنف الحكم ويطلب الإفراج عن موكليه لعدم وجود أدلة تثبت تورطهما بالتهم المسنودة إليهما. وأضاف أن السلطات اعتمدت آراء موكليه الشخصية حول النظام الإيراني بوصفها اعترافات.

وكان مسؤول استخباري كبير قال سابقا إن الطبيبين جزء من مجموعة مولتها واشنطن من أجل "إحداث قلاقل اجتماعية وتنظيم مسيرات بالشوارع والتدخل في الأمور العرقية".
 
وتحدث أيضا عن مؤامرة مولتها الولايات المتحدة بـ32 مليون دولار، وتورط فيها مسؤولون أميركيون كبار مثل وليام بيرنز.

واتهم المسؤول الاستخباري واشنطن بزرع استخباراتها في دول مجاورة كالإمارات العربية وتركيا والكويت وأذربيجان.
 
وقالت طهران إن المجموعة التي قبض عليها جزء من عملية نظمت زيارات إلى الولايات المتحدة قام بها أكاديميون متخصصون، حيث أخبروا هناك أن "الولايات المتحدة هي المخلص الوحيد لإيران".

وتحدث قضاء إيران الأسبوع الماضي عن أربعة أشخاص أوقفوا بسبب "المؤامرة" التي تورط فيها العشرات. وذكرت وكالة إيرنا الرسمية أن الأخوين علائي ومتهميْن آخريْن لم يعلن عن هويتهما أدينوا لمحاولتهم تجنيد عشرات آخرين، وأنهم حاولوا تجنيد عدد أكبر من الأطباء.

المصدر : الفرنسية