كوريا الشمالية تلوح بالتخلي عن ترسانتها النووية
آخر تحديث: 2009/1/21 الساعة 21:52 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/21 الساعة 21:52 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/25 هـ

كوريا الشمالية تلوح بالتخلي عن ترسانتها النووية

جنديان كوريان شماليان يراقبان المنطقة الحدودية منزوعة السلاح (رويترز-أرشيف)

قالت مصادر إعلامية إن كوريا الشمالية مستعدة للتخلي عن ترسانتها النووية في حال موافقة الإدارة الأميركية الجديدة على الشروط التي تضعها الدولة الشيوعية، ومنها إقامة علاقات دبلوماسية كاملة بين البلدين.

جاء ذلك في تعليق سياسي نشرته صحيفة تشوسون سينبو الصادرة في اليابان على موقعها الالكتروني الثلاثاء، قبل ساعات فقط من أداء باراك أوباما اليمين الدستورية رئيسا جديدا للولايات المتحدة.

وأوضحت الصحيفة المذكورة أنه من المبكر جدا التكهن بما إذا كان أوباما سيقبل بامتلاك كوريا الشمالية للسلاح النووي أو يحاول جعل المنطقة منزوعة السلاح عبر تطبيع العلاقات، لكن من المؤكد أن الجانب الشمالي مستعد للتعامل مع أي خيار تتبناه الدولة المعادية".

شروط مسبقة
وأضافت الصحيفة التي عادة ما تعبر مقالاتها الافتتاحية عن موقف بيونغ يانغ، أن الأخيرة سبق أن قدمت شروطها بخصوص التخلي عن سلاحها النووي قبل بداية الولاية الدستورية لإدارة الرئيس أوباما، في إشارة إلى بيان وزارة الخارجية الكورية الشمالية الأسبوع الفائت.

ومما جاء في البيان المذكور أن بيونغ يانغ مستعدة للتخلي عن برنامجها النووي في حال إقامة علاقات طبيعية مع الولايات المتحدة، وأن تتوقف الأخيرة عن تشكيل تهديد نووي للدولة الشيوعية، في إشارة إلى اتهاماتها لواشنطن بإخفاء أسلحة نووية في الشطر الجنوبي من شبه الجزيرة الكورية، الأمر الذي نفته واشنطن وسول مرارا.

"
اقرأ:

كوريا الشمالية..
الوجه الآخر
لمحور الشر

"

وعبرت الصحيفة مجددا عن رأي الشمال في أن تترك المناقشات بشأن التفتيش إلى مرحلة لاحقة عندما تتخلى واشنطن عن "سياستها المعادية".

وتأتي هذه المواقف بعد يوم من افتتاحية للصحيفة الناطقة باسم الحزب الشيوعي الحاكم في كوريا الشمالية وصفت فيها الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونغ باك "بالخائن الطائش" الذي يدفع شبه الجزيرة الكورية إلى "أتون حرب نووية"، وعبرت عن استياء بيونغ يانغ من تعهده بإنهاء عقود من المساعدات غير المشروطة.

وقد دفعت هذه التهديدات كوريا الجنوبية إلى رفع حالة التأهب في صفوف قواتها المسلحة المتمركزة على الحدود، رغم تقليل المصادر الرسمية الحكومية من أهمية هذه التهديدات التي اعتبرتها "رسالة موجهة إلى الرئيس الأميركي الجديد عن طريق الجنوب".

المصدر : وكالات