طالبان باكستان تعدم ستة جواسيس هدية لأوباما
آخر تحديث: 2009/1/20 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/20 الساعة 14:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ

طالبان باكستان تعدم ستة جواسيس هدية لأوباما

طالبان باكستان تشن حربا على من تتهمهم بالتجسس للأميركان (رويترز-أرشيف)

أعدمت حركة طالبان باكستان اليوم الثلاثاء ستة أشخاص بتهمة التجسس لمصلحة واشنطن, وقالت إن قتلهم "هدية " للرئيس الأميركي الجديد باراك أوباما بمناسبة تنصيبه. وتزامن الإعلان مع زيارة قائد القيادة الوسطى الأميركية بإسلام آباد لمناقشة ملفات مهمة منها أفغانستان.
 
وقال مسؤولون محليون شمال وزيرستان بمنطقة القبائل المضطربة شمال غرب باكستان إن خمسة أشخاص قتلوا بالرصاص في حين لقي السادس حتفه شنقا. وأضافوا أن اثنين أعدما في ميرانشاه كبرى مدن شمال وزيرستان بينما أعدم البقية في ميرعلي التي تقع على مسافة 25 كلم إلى الشرق من الأولى.
 
ووفقا لمسؤولين وسكان, فقد عثر على جثث القتلى ملقاة على قارعة الطريق. ونقلت وكالات أنباء عن مسؤولين بالاستخبارات والإدارة المحلية قولهم إن طالبان تركوا على جثث القتلى أوراقا كتبوا فيها أنهم أعدموا الرجال الستة كونهم جواسيس يعملون لحساب الأميركيين.
 
ملفات ساخنة يناقشها بتراوس مع
القيادة الباكستانية (الفرنسية-أرشيف) 
هدية طالبان
وكتب في تلك الأوراق أن هؤلاء "هدية لأوباما وكرزاي وزرداري" في إشارة إلى أوباما الذي يتسلم السلطة بالولايات المتحدة اليوم والرئيسين الباكستاني آصف علي زرداري والأفغاني حامد كرزاي.
 
وتقول طالبان باكستان إنها تعدم من تتهمهم بالتجسس لمصلحة واشنطن ليكونوا "عبرة لكل من تسول له نفسه" القيام بعمل من هذا القبيل.
 
ووفقا للحركة التي تنشط بقوة شمال وزيرستان بمحاذاة الحدود الباكستانية الأفغانية, فإن بعض الباكستانيين والأفغان يقدمون معلومات للأميركيين تساعدهم على قصف أهداف داخل الأراضي الباكستانية.
 
وفي شمال غرب باكستان أيضا, أصيب خمسة ضباط شرطة باكستانيين بانفجار استهدف سيارتهم اليوم الثلاثاء. وذكر متحدث باسم الشرطة أن عبوة ناسفة مزروعة على جانب طريق بمحيط مدينة بيشاور انفجرت حين توقفت السيارة. وأضاف المصدر ذاته أن مجهولين زرعوا العبوة في أنبوب غاز قيد الإنشاء.
 
ملفات ساخنة 
على صعيد آخر بدأ قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال ديفد بتراوس اليوم زيارة لإسلام آباد يبحث خلالها مع القادة الباكستانيين عدة ملفات مهمة من بينها التوتر الذي ينذر بتأجيج النزاع بين باكستان والهند والوضع بأفغانستان.
 
ونقلت الوكالة الفرنسية عن مسؤول أمني باكستاني لم يفصح عن اسمه أن زيارة بتراوس التي تستغرق يوما واحدا، تشمل محادثات مع الرئيس آصف علي زرداري ورئيس الوزراء يوسف رضا غيلاني.
 
وقال مسؤول أمني آخر إن المحادثات ستتركز على التوتر الهندي الباكستاني، والتعزيزات الأميركية المنتظر إرسالها إلى أفغانستان في إطار إستراتيجية أوباما.
 
وحسب المسؤول ذاته, ستتطرق المحادثات أيضا للوضع الأمني بمنطقة القبائل الباكستانية المضطربة التي تتعرض بانتظام لغارات أميركية تستهدف ناشطين من طالبان باكستان والقاعدة.
 
وفي تصريح له مؤخرا, دعا بتراوس الذي يقود قوات بلاده بالعراق وأفغانستان إلى تسوية إقليمية لما سماه النزاع الأفغاني بمشاركة دول من بينها باكستان وحتى إيران. 
المصدر : وكالات