القوات الرواندية تدخل الكونغو لمطاردة متمردي الهوتو
آخر تحديث: 2009/1/20 الساعة 21:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/20 الساعة 21:27 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/24 هـ

القوات الرواندية تدخل الكونغو لمطاردة متمردي الهوتو

الجيش الكونغولي أثناء بحثه عن متمردين في شمال غوما (الفرنسية-أرشيف)

أفادت أنباء بأن متمردي الهوتو الروانديين يتعرضون لهجوم عسكري مشترك من قبل حكومتي رواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وقال المتمردون إنهم لا يخشون مثل هذا الهجوم.
 
وقال وزير الإعلام الكونغولي والمتحدث باسم الحكومة لامبرت ميندي إن "العمليات بدأت وقد وجهنا الدعوة إلى ضباط روانديين مع قوات أمن من أجل سلامتهم، وسيدخلون بصفتهم مراقبين لعمليات نزع أسلحة المتمردين" مشيرا إلى أن العملية يزمع أن تستمر من عشرة أيام إلى 15 يوما.
 
ووفقا لمصادر عسكرية في كينشاسا عاصمة الكونغو فإن كتيبة عسكرية رواندية واحدة (قوامها ما بين ثمانمائة إلى 1500 جندي) على الأقل دخلت الأراضي الكونغولية اليوم لشن حملة هجومية مشتركة مع القوات الكونغولية الحكومية ضد المتمردين.
 
وكانت كينشاسا وكيغالي (عاصمة رواندا) أعلنتا في الخامس من ديسمبر/كانون الأول الماضي أنهما مستعدتان لتوحيد قواهما بهدف ملاحقة المتمردين الهوتو الروانديين الذين فر كثير منهم إلى شرق الكونغو بعد الإبادة الجماعية التي اتهموا بارتكابها في بلادهم عام 1994 ضد أقلية التوتسي.
 
من ناحية أخرى قال إيغناسي مورواناشياكا رئيس حركة القوات الديمقراطية لتحرير رواندا (فدلر) التي يقدر عدد قواتها بنحو ستة آلاف مقاتل "لقد تأكد الأمر لكننا لسنا خائفين".
 
وقال في اتصال هاتفي من ألمانيا مع الوكالة الفرنسية "لم يحدث أي اشتباك مع رجالنا حتى اللحظة" مؤكداً أن "تحالفاً من أجل هدف غير عادل لا يمكن أن يحقق أهدافه".
 
وأضاف أن "ما نريده هو الحوار. ففي بوروندي تقوم الحكومة بالتفاوض مع المعارضة، كما تجري محادثات شبيهة في أوغندا، فلماذا تكون رواندا استثناء؟".
 
يشار إلى أن جماعة "المؤتمر الوطني للدفاع عن الشعب" التي يتزعم جناحها العسكري الجنرال الكونغولي المنشق لوران نكوندا صرحت الجمعة الماضي بأن حربها ضد الحكومة الكونغولية قد انتهت وأنها ستشارك القوات الحكومية الرواندية والكونغولية في قتالها ضد متمردي الهوتو الروانديين.
 
وكان نكوندا أعلن وقفا لإطلاق النار ضد حكومة كينشاسا من جانب واحد في أواخر أكتوبر/تشرين الأول عندما كانت قواته على وشك اجتياح غوما عاصمة إقليم كيفو الشمالية، وهو يقول إنه يقاتل لحماية التوتسي من المليشيا التي تنتمي لقبيلة الهوتو والتي فرت إلى الكونغو بعد أن أحكمت قوات التوتسي قبضتها على السلطة في رواندا.
المصدر : وكالات