رومباي يحل خلفا لإيف لوتارم (الفرنسية)
صوت البرلمان البلجيكي اليوم الجمعة لصالح حكومة رئيس الوزراء الجديد هيرمان فان رومباي، كما كان متوقعا بعد أن أجبر سلفه إيف لوتارم على الاستقالة على خلفية فضيحة  بنك فورتيس.
 
وصوت 88 برلمانيا لصالح  رومباي مقابل 45 صوتوا ضده بعد نقاش مطول.
 
وقدمت الحكومة البلجيكية برئاسة لوتارم استقالتها يوم الجمعة الماضي لملك البلاد ألبرت الثاني بسبب الاتهامات التي وجهت إليها بمحاولة منع إحدى المحاكم من عرقلة بيع بنك فورتيس البلجيكي المتعثر إلى بنك بي أن بي باريبا الفرنسي.
 
ونفى لوتارم أن يكون مكتبه حاول التأثير على قرار القضاة ولكنه اعترف بأن أحد مساعديه اتصل بالقضاة قبيل صدور الحكم، في الوقت الذي أكد فيه تقرير للمحكمة العليا البلجيكية تلك الاتهامات.
 
وعدت استقالة لوتارم هي الثانية في تسعة أشهر من توليه منصبه, ففي يوليو/ تموز الماضي رفض الملك ألبرت الثاني استقالة لوتارم رغم فشل حكومته الائتلافية التي تضم خمسة أحزاب في الوفاء بموعد نهائي حددته بنفسها للتوصل إلى إجماع بشأن الإصلاح الدستوري.
 
وفور استقالة لوتارم باشر ألبرت الثاني اتصالاته مع رؤساء أحزاب الأغلبية في البرلمان التي تضم المسيحيين الديمقراطيين والليبراليين والاشتراكيين والفلامنغ من أجل مواجهة الأزمة السياسية التي تواجهها البلاد.

المصدر : وكالات