كوبا تتعهد بمواصلة النضال وتندد بالسياسة الأميركية تجاهها
آخر تحديث: 2009/1/2 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/2 الساعة 14:11 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/6 هـ

كوبا تتعهد بمواصلة النضال وتندد بالسياسة الأميركية تجاهها

كاسترو (يمين) قال إن جميع الإدارات الأميركية حاولت تغيير النظام في كوبا (رويترز)

قال الرئيس الكوبي راؤول كاسترو في احتفال بالذكرى الخمسين لقيام الثورة الكوبية غاب عنه زعيم الثورة فيدل كاسترو إن بلاده أصبحت الآن أقوى من أي وقت مضى، وإن الحركة الثورية لم تتزحزح عن مبادئها قيد أنملة رغم الكراهية المفرطة والانتقامية من جانب الولايات المتحدة.
 
وأكد راؤول (77 عاما) أن على بلاده ألا تتخلى عن الحيطة لأن "العدو لن يتوقف مطلقا عن أن يكون عدوانيا وخائنا وطاغيا"، مؤكدا أنهم سيواصلون "النضال بلا هوادة" على مدى الخمسين عاما المقبلة.
 
وتوجه راؤول في حديثه إلى الولايات المتحدة قائلا "بطريقة أو بأخرى، بعدوانية قد تقل أو تزيد فإن كل إدارة أميركية حاولت فرض تغيير للنظام في كوبا".
 
وجرى حفل أمس في مدينة سانتياغو دي كوبا الجنوبية التي أعلن فيها شقيقه الأكبر فيدل النصر على نظام فولجينسيو باتيستا في الأول من يناير/كانون الثاني عام 1959، بحضور نحو ثلاثة آلاف شخص وهو ما يعد عددا قليلا ومحدودا مقارنة بالاحتفالات الضخمة التي كانت تقام في العاصمة هافانا.
 
وقال راؤول الذي كان يتحدث باعتزاز عن الثورة -التي حولت كوبا الواقعة على مسافة 145 كيلومترا من الولايات المتحدة إلى دولة شيوعية- إن شقيقه فيدل (82 عاما) لم يتمكن من الحضور بسبب المرض.
 
ولم يغفل راؤول كيل المديح لشقيقه، حيث قال "نحن نعلم أن رجلا واحدا لا يصنع التاريخ، لكن بعض الرجال لا غنى عنهم ويمكن أن يكون لهم تأثير حاسم في مسار الأحداث، وفيدل أحدهم".
 
ويذكر أن فيدل كاسترو لم يظهر بشكل علني منذ أن خضع لجراحة بعد إصابته في الأمعاء منتصف عام 2006، إلا أنه وجه رسالة تهنئة إلى الشعب الكوبي نشرتها أمس صحيفة جرانما الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الكوبي.
 
ورغم المكاسب الاجتماعية التي حققتها الثورة فإنها تتعرض لانتقادات بسبب سجلها في حقوق الإنسان، كما أن كوبا تعاني من مشاكل اقتصادية بسبب الأزمة المالية والأعاصير الثلاثة التي ضربت الجزيرة العام الماضي محدثة خسائر قدرت بعشرة مليارات.
المصدر : وكالات