الصواريخ الفلسطينية تسببت في هلع بين الإسرائيليين ودفعتهم للاحتماء بالملاجئ (الفرنسية)

دعت بلدية تل أبيب السكان إلى تجهيز الملاجئ تحسبا لما وصفته بتطورات أمنية، وحذت حذوها بلديات في مدن بوسط إسرائيل بعد أن طالت صواريخ المقاومة الفلسطينية العديد من المدن والمواقع الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة.
 
وتسببت الصواريخ الفلسطينية المحلية الصنع في حالات من الهلع بين سكان المدن الإسرائيلية وأدت إلى مقتل أربعة أشخاص أحدهم جندي في الأيام الماضية ردا على العدوان الذي بدأته إسرائيل على غزة في 27 ديسمبر/كانون الماضي.
 
ووزّعت بلدية تلّ أبيب منشورات على سكان المدينة طالبتهم فيها بتجهيز الملاجئ الخاصة في المباني السكنية بأمور أساسية مثل الإضاءة وكميات من المواد الغذائية وأجهزة تلفاز وراديو وهاتف فضلا عن مواد الإسعافات الأولية.
 
ونقلت وكالة "يونايتد برس" عن تقارير صحفية إسرائيلية أن لجنة الطوارئ التابعة لبلدية تل أبيب عقدت اجتماعاً الأربعاء بمشاركة كبار مسؤوليها لبحث الوضع، علما بأن تل أبيب لا تبعد عن قطاع غزة إلا نحو 65 كيلومترا.
 
الصواريخ الفلسطينية قتلت أربعة إسرائيليين (الفرنسية) 
هلع متصاعد
وقد وصلت الصواريخ الفلسطينية بالفعل إلى مدن قريبة من تل أبيب، مثل يبنه وأسدود، وقالت مصادر إسرائيلية إن مدى الصواريخ يمكن أن يصل إلى 60 كيلومترا، كما يزيد من حالة الهلع في إسرائيل وجود تلميحات بتصاعد التوتر في الحدود الشمالية مع لبنان فضلا عن الغضب المتصاعد لدى السكان من عرب 1948.
 
وشهدت الأيام الأخيرة سقوط عشرات الصواريخ على مناطق إسرائيلية منها سديروت وأسدود وعسقلان وبئر السبع.
 
وقالت كتائب القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إنها وسّعت الخميس نطاق قصفها الصاروخي ليصل إلى القاعدة الجوية الإسرائيلية "حتسريم" التي تعتبر من القواعد الجوية الكبرى التي تنطلق منها الطائرات الحربية في المنطقة الجنوبية من إسرائيل.
 
ورغم أن إنهاء التهديد الذي تمثله الصواريخ الفلسطينية كان أحد أبرز أهداف العدوان الإسرائيلي على غزة، فإن المقاومة نجحت رغم الغارات الإسرائيلية المكثفة في مواصلة إطلاق الصواريخ خصوصا من طرازي القسام وغراد.

المصدر : الجزيرة + وكالات