قالت سلطات إيران إن طبيبين إيرانييْن بين أربعة متهمين بمحاولة قلب نظام الحكم فيها.
 
ونقلت وكالة فارس شبه الرسمية عن مسؤول استخباراتي كبير قوله إن الطبيين -وهما أخوان معتقلان منذ يونيو/حزيران الماضي- جزء من مجموعة مولتها الولايات المتحدة من أجل "إحداث قلاقل اجتماعية وتنظيم مسيرات في الشوارع والتدخل في الأمور العرقية".
 
وتحدث المسؤول عن مؤامرة مولتها واشنطن بـ32 مليون دولار وتورط فيها مسؤولون أميركيون كبار مثل وليام بيرنز.
 
واتهم المسؤول الولايات المتحدة بزرع استخباراتها في دول مجاورة كالإمارات العربية المتحدة وتركيا والكويت وأذربيجان.
 
وتحدث قضاء إيران الأسبوع الماضي عن أربعة أشخاص أوقفوا بسبب "المؤامرة" التي تورط فيها العشرات حسب قوله.
 
وقالت وكالة إيرنا الرسمية إن الأخوين والمتهميْن الآخريْن أدينوا لمحاولتهما تجنيد عشرات آخرين، وقد حاولا تجنيد عدد أكبر من الأطباء.
 
ودعا الاتحاد الأوروبي إلى إخلاء سبيل الطبيبين المختصيْن في معالجة مرض نقص المناعة المكتسب، وأبدت الولايات المتحدة قلقها لحالتهما. 
 
وأوقفت إيران لبضعة أشهر في 2007 ولنفس التهمة تقريبا ثلاثة إيرانيين يحملون الجنسية الأميركية إحداهم باحثة أكاديمية.
 
وكثيرا ما تتهم إيران الغرب بمحاولة الإطاحة بنظمها بمحاولة اختراق النخبة فيها.

المصدر : وكالات