هوب شيفر في مؤتمر صحفي مع حامد كرزاي بكابل في شهر نوفمبر الماضي
(الفرنسية-أرشيف)

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ياب دي هوب شيفر إن مشكلة أفغانستان ليست حركة طالبان بقدر ما هي غياب حكومة رشيدة، في هجوم نادر على السلطات الأفغانية، حتى إن لم يذكر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اسما.

وقال هوب شيفر في مقال في واشنطن بوست إن حكومة أفغانستان غير فعالة وينخرها الفساد، و"الأفغان يحتاجون حكومة تستحق إخلاصهم وثقتهم، وعندما يحصلون عليها، فإن الأكسجين الذي يتنفسه التمرد سيتم امتصاصه".

دفعنا كفاية
وأضاف "لقد دفعنا بما فيه الكفاية دما ومالا" داعيا المجموعة الدولية إلى زيادة دعمها لحكومة أفغانستان وشعبها، لكنه قال أيضا إن الوقت حان ليُطلب منها "عمل قوي وملموس بشكل أكبر لاقتلاع الفساد وزيادة الفعالية حتى لو تطلب ذلك خيارات سياسية صعبة".

طالبان قالت إن الهجوم استهدف السفارة الأميركية (الفرنسية)
ويوجد سبعون ألف جندي أجنبي في أفغانستان، ثلاثة أرباعهم تحت إمرة الحلف الأطلسي الذي يقود قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) التي يشارك فيها أربعون دولة، وتنتشر أساسا جنوب وشرق أفغانستان حيث تنشط طالبان، في محاولة لمساعدة الحكومة في بسط الأمن وفي الإعمار.

القوة الأميركية
وتعتبر الولايات المتحدة أكبر المساهمين، بقوة من ثلاثين ألف جندي، تضاعف هذا العام، إلى جانب بريطانيا التي تشارك بثمانية آلاف جندي.

وقتل جنديان أميركيان وجرح أربعة أمس في تفجير قرب قاعدة أميركية في كابل 12 شخصا أيضا، وتبنته طالبان التي قالت إنه كان يستهدف السفارة الألمانية.

كما قتل جندي بريطاني في هجوم في سانغين في ولاية هلمند الجنوبية.

المصدر : وكالات