70 ألف قتيل حصاد الصراع بين الحكومة ومتمردي التاميل منذ 1983 (الفرنسية-أرشيف)

أعلن متمردو جبهة نمور تحرير تاميل إيلام في سريلانكا أنهم قتلوا 51 جنديا حكوميا أثناء تصديهم لهجوم قوات الجيش شمال البلاد، في حين ذكر الجيش أن خسائره لم تتعد سبعة جنود مقابل أكثر من 20 متمردا.
 
وقالت وحدة الإعلام في الجبهة في موقع على شبكة الإنترنت إن المتمردين صدوا أمس هجوما للجيش في قرية دهارمابورام مما أدى لمقتل 51 جنديا وجرح 150 آخرين.
 
ومن جهته نفى الجيش السريلانكي صحة رواية المتمردين، وقال المتحدث باسم الجيش البريغادير أودايا ناناياكارا إن "قواتنا عبرت دهارمابورام (..) خسرت جبهة نمور تحرير تاميل إيلام في قتال أمس 21 من مقاتليها بينما خسرنا نحن سبعة فقط من جنودنا".
 
وقال ناناياكارا إن طائرات القوات الجوية السريلانكية قصفت اليوم خطا دفاعيا بالقرب من ميناء مولايتيفو وهي آخر بلدة كبيرة يسيطر عليها المتمردون.
 
وحققت القوات الحكومية انتصارين كبيرين على المتمردين منذ بدء العام الجديد، وتشن حاليا هجوما على معاقلهم الأخيرة في منطقة صغيرة بشمال شرق سريلانكا للقضاء عليهم.
 
ويذكر أن العمليات التي بدأتها القوات السريلانكية عام 2006 لاستعادة المناطق التي سيطر عليها المتمردون في شمالي البلاد وشرقيها أودت بحياة 12 ألف متمرد على الأقل، في حين يقول الجيش إن خسائره تربو على ثلاثة آلاف.
 
وتحارب جبهة نمور تحرير تاميل إيلام -المدرجة على قوائم الإرهاب في الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والهند- الحكومة السريلانكية منذ عام 1983 لإقامة وطن لأقلية شعب التاميل في سريلانكا، وسقط نحو 70 ألف قتيل منذ ذلك التاريخ.
 
ومنذ استقلالها عن بريطانيا عام 1948 قاد حكومة سريلانكا سياسيون من أغلبية السنهال الذين يشكلون 75% من تعداد سكان البلاد البالغ 21 مليون نسمة.

المصدر : وكالات