بوش يصر على أن إدارته جعلت العالم أكثر حرية
آخر تحديث: 2009/1/16 الساعة 06:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/16 الساعة 06:47 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/20 هـ

بوش يصر على أن إدارته جعلت العالم أكثر حرية

جورج بوش دافع عن سياسة إدارته إزاء العراق وإيران وكوريا الشمالية والملف الفلسطيني (رويترز)

قبل أيام من انتهاء ولايته الرئاسية رسميا أصر الرئيس الأميركي جورج بوش على أن إدارته جعلت العالم "أكثر حرية".
 
ودافع بوش عن سياسته الخارجية إزاء العراق وإيران وكوريا الشمالية, وذلك فيما وصف بمحاولة أخيرة لتحسين صورته, في حفل وداعي بوزارة الخارجية.

واعتبر الرئيس المنتهية ولايته أن الولايات المتحدة قطعت خطوات كبيرة في الحرب التي أعلنها على ما سماه الإرهاب في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وقال في هذا الصدد "كونَّا تحالفا من أكثر من 90 دولة لنحارب الإرهاب وندفع قدما قضية الحرية في أعظم صراع أيديولوجي في عصرنا".

كما أشاد بوش بما سماها المكاسب الأمنية في العراق نتيجة لزيادة عدد القوات الأميركية التي أمر بها هناك في وقت شهد تزايدا في أعمال العنف الطائفية عام 2007, وقال في هذا الصدد "العراق يصبح ديمقراطية صاعدة وحليفا في الحرب على الإرهاب".

وتطرق بوش إلى الوضع في الشرق الأوسط, وقال إنه لا يعتبر أن محاولاته الفاشلة للتوسط في السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين خلال سنوات حكمه الأخيرة ذهبت كلها أدراج الرياح. وأشار إلى طرح رؤية دولتين ديمقراطيتين إسرائيل وفلسطين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن.

كما دعا بوش في زيارته الأخيرة إلى وزارة الخارجية الأميركية الشعب إلى الاستمرار في التعامل مع العالم "انطلاقا من ثقتهم بقدرة الحرية على إحداث التغيير", على حد تعبيره.

من جهتها قالت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس في كلمة وصفت بأنها مليئة بالمديح قدمت بها بوش إن "حكم التاريخ نادرا ما يماثل العناوين الرئيسية لصحف اليوم".

خطاب وداعي
من جهة ثانية وجه بوش خطابا أخيرا إلى الشعب الأميركي دافع فيه عن الإجراءات التي اتخذها لتفادي انهيار النظام المالي وحماية البلاد مما قال إنه هجوم إرهابي آخر.

وحذر بوش مما سماه أخطر تحد يواجه الرئيس القادم, مشيرا إلى أن "خطر هجوم إرهابي آخر على غرار هجمات سبتمبر".

وفي هذا الصدد اعترف بوش بأن بعض الإجراءات التي اتخذها ردا على تلك الهجمات كانت مثيرة للجدل لكنه تمسك بها وأعاد تأكيد قوله "من ليس معنا فهو ضدنا". وأضاف "أعداؤنا صبورون ومصممون على الهجوم مرة أخرى".

يشار إلى أن بوش سيترك للرئيس المنتخب باراك أوباما ما وصفته رويترز بتل من الملفات المفتوحة، منها حرب في العراق وأفغانستان والوضع في قطاع غزة.

كما سيرث أوباما عن بوش أسوأ أزمة مالية في قرابة 80 عاما وتداعيا أصاب الاقتصاد الأميركي بالعجز وأثار موجات من الصدمة في أنحاء العالم.
المصدر : وكالات